ملقة يجبر الميلان على التعادل، وأندرلخت يشعل صراع المركز الثاني

ضمن فعاليات المجموعة الثالثة من دور المجموعات لحساب بطولة دوري أبطال أوروبا، وعلى ملعب السان سيرو بمدينة ميلانو، استطاع ملقة الظفر بنقطة ثمينة للغاية بتعادله الصعب مع الميلان بهدف لمثله في مباراة شهدت عودة النجم البرازيلي أليكساندر باتو للتسجيل لصالح أصحاب الضيافة الذين ألم يحسنوا استغلال الفرصة للاقتراب من صدارة مجموعتهم التي أصبحت عمليًا من نصيب الفريق الأندلسي حتى إشعار آخر.

انطلقت المباراة على عكس ما توقعه مدرب الميلان ماسِّيميليانو ألِّيجري تمامًا، حيث هاجم الضيوف مرمى أصحاب الدار وامتلكوا الجرأة الهجومية للوصول إلى منطقة جزاء الروسُّونيري على ملعب السان سيرو.

ورغم ذلك، تأخرت بداية الفرص الحقيقية حتى الدقيقة الـ 16 حين تبادل إليزيو التمرير مع زميله مانويل إيتورا في الجهة اليُسرى قبل أن ينطلق بسرعة فائقة باتجاه منطقة الجزاء ويسدد كرة حاول وضعها من فوق الحارس المتقدم عن مرماه كريستيان أبياتي، إلا أن الإيطالي المخضرم كان فطنًا بما يكفي لالتقاط الكرة بسهولة.

رد الميلان في الجهة الأخرى بعد دقيقتين بهجمة ممتازة شنها بويان على مرمى الفريق الأندلسي بعد مراوغته ببراعة مدافعي ملقة من الجهوة اليُمنى قبل أن يصل إلى مشارف منطقة جزاء الفريق ذي الرداء الأبيض والأزرق ويسدد كرة مقوسة اصطدامت بمدافع ملقة ويلييتون، لتغيير اتجاهها وتذهب صوب الزاوية اليُسرى من المرمى الذي استطاع ويلي كاباييرو الذود عنه ببراعة.

انقلب مسار المباراة وشدد الميلان ضغطه على مرمى ملقة، إلا أن سيطرة الميلان على الكرة لم تسفر عن نتيجة إيجابية سواء بتسجيل الأهداف أو تهديد المرمى الأندلسي، فلم تسنح سوى فرصة حقيقية للتسجيل من جانب الروسُّونيري كانت في الدقيقة الـ 27 حين سدد أوربي إيمانويلسون من الجهة اليُمنى خارج منطقة الجزاء ركلة حرة مباشر ببراعة شديدة تصدى لها كاباييرو بتألق كبير وصعوبة بالغة قبل مرورها إلى أقصى الزاوية اليُمنى من مرماه.

مع مرور الوقت وعدم قدرة الميلان على اختراق دفاع ملقة، بدا الشوط الأول في طريقه للانتهاء بالتعادل السلبي، إلا أن ملقة فاجأ الميلان في الدقيقة الـ 40 بتسجيل هدف المباراة الأول عبر هجمة مرتدة مرر على إثرها إيسكو كرة بينية ذكية للغاية شقت قلب دفاع الميلان واستغلها إليزيو بسرعته الفائقة لتخطي الدفاع والانفارد بأبياتي وتسديد الكرة بسهولة أرضية باتجاه الزاوية اليُمنى للمرمى الإيطالي.

في الشوط الثاني غاب الأداء الهجومي لملقة وأصبحت السيطرة كاملة لصالح أصحاب الضيافة، وكاد الميلان يسجل هدف التعديل في الدقيقة 49 حين مرر بويان من منتصف الملعب كرة بينية ذكية للغاية إلى الجهة اليُمنى حيث إيمانويلسون غير المراقب والذي عوضًا عن الوصول لمنطقة الجزاء دون عناء فضل تسديد الكرة مقوسة من اللمسة الأولى فتصدى لها كاباييرو.

قاوم ملقة محاولات الميلان ولم يسمح للكثير منها بالعبور لمنطقة جزائه، فاضطر إيمانويلسون في الدقيقة 65 لمحاولة الاعتماد من جديد على الركلات الحرة مسددًا من الجهة اليُمنى خارج منطقة الجزاء ركلة حرة مقوسة أخرى تصدى لها كاباييرو.

أفلح الميلان في تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 74 إثر ركلة ركنية شتتها دفاع ملقة قبل أن يستعيد الميلان الكرة وتصل إلى الظهير الأيسر كيفن كونستان، ليرسل اللاعب الغيني ذي الجنسية الفرنسية كرة عرضية ممتازة اقتنصها البرازيلي أليكساندر باتو برأسه ليسكنها الزاوية اليُسرى من مرمى ملقة.

منع ويلي كاباييرو الكرة من دخول مرماه بعدها بدقيقتين إثر هجمة ممتازة أخرى نفذها الميلان هذه المرة من الجهة اليُمنى وأرسل على إثرها أوربي إيمانويلسون كرة عرضية وصلت إلى بواتينج الذي استطاع تحت ضغط الرقابة السيطرة على الكرة وتسديدها بيمناه من مسافة قريبة باتجاه المرمى، إلا أن كاباييرو كان في المكان المناسب للتفوق على الغاني.

ظل الميلان يحاول الوصول لمرمى ملقة لكن دون فائدة، لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله ليحتفظ ملقة بصدارة المجموعة الثالثة برصيد ثماني نقاط ويضمن بشكل كبير العبور لثمن نهائي البطولة كمتصدر لمجموعته.

فيما أفلت الميلان صاحب النقاط الخمسة من خسارة مركزه الثاني لصالح زينيت سان بطرسبورج الروسي بعد أن أسدى أندرلخت خدمة لصالح الروسُّونيري محققًا فوزًا ثمينًا على فريق المدرب لوتشيانو سبالِّيتي بهدف نظيف سجله نجمه الأول دييندوني "ديوميرسي" مبوكاني في الدقيقة السابعة عشرة إثر تبادل ممتاز للكرة مع زميله الأمريكي ساشا كلايستن وضعه في حالة انفراد بحارس زينيت فياشيزلاف مالافييف، ليسجل هدفًا رفع رصيد فريقه إلى أربع نقاط في المركز الثالث وأسقط زينيت إلى المركز الأخير برصيد ثلاث نقاط.