دورتموند يُكمل الخيبة الأوروبية للسيتي بفوز مُستحق

الفجر الجديد – أكمل بوروسيا دورتموند سلسلة النتائج الرائعة له على المستوى الأوروبي وذلك بعدما تغلب على مانشستر سيتي بهدف دون رد على ملعب السيجنال إيدونا بارك في مباراة ظهر السيتي خلالها فاقداً الأمل في أي فرصة للفوز مُستسلماً لهجوم الفريق الألمانية خاصة في شوط المباراة الثاني.

شوط أول جاءت بدايته في غاية الحذر حيث تميز خلال النصف ساعة الأولى خط الدفاع في الفريقين فقط وهو الشئ الذي عجز معه خطي الهجوم في خلق فرص حقيقية للتهديف أو تهديد نظافة الشباك واستمر ذلك حتى الدقيقة 33 عندما كسر إيدين دجيكو هذا النسق بتصويبة بعيدة المدى من خارج منطقة الجزاء بقدمه اليُمنى باغت بها الحارس المتألق رومان فايدنفيلر الذي تمكن من تحويل الكرة إلى ركلة ركنية.

ونجح بوروسيا دورتموند في الرد سريعاً وبكرة في غاية الخطورة عندما قاد الفريق هجمة مرتدة في الدقيقة 36 وصلت إلى مارسيل شميلزر الذي مرر الكرة في أقصى يمين منطقة جزاء السماوي حيث يقف ماركو رويس الذي مر إلى داخل منطقة الجزاء وتوغل إلى منتصفها قبل أن يطلق تصويبة غاية في القوة بيُسراه ارتطمت في القائم القريب وخرجت إلى خارج الملعب.

ثقة لاعبي بوروسيا دورتموند ازدادت بشكل ملحوظ مع مطلع شوط المباراة الثاني حيث هدد مرمى بطل الدوري الإنجليزي في أكثر من كرة واضحة كان أبرزها تلك الكرة التي حولها إيفان بيرسيتش بتصويبة على الطائر في مرمى هارت الذي تألق في التصدي لها في الدقيقة 51 قبل أن يراوغ كيفن جروسكرويتس الدفاع ويصوب كرة أخرى بيُسراه تصدى لها هارت بنجاح وحولها لركنية أخرى.

حصد الشفارزجيلبن الألماني ثمار تكثيفه للهجوم أمام مرمى الإنجليز في الشوط الثاني وذلك في الدقيقة 57 عندما تمكن من إحراز هدف المباراة الأول إثر انطلاقة رائعة على الرواق الأيمن من البديل كوبا بلاتشيكوفيسكي الذي أرسل عرضية رائعة تخطت فينسنت كومباني قائد السيتي ووصلت إلى جوليان شايبر الذي وضع الكرة بدوره في شباك جو هارت مانحاً الأفضلية لأسود الفيستيفاليا في المباراة.

خفض بوروسيا دورتموند نُسق الآداء واكتفى بالتراجع والاقتصار على الاحتفاظ بالكرة بشكل ملحوظ خاصة بعدما دفع يورجن كلوب بلاعبه الصاعد لايتنر في منتصف الميدان وكثف من لعب الكرات القصيرة وعمد إلى عدم خسارة الكرة وهو الوضع الذي استسلم له السيتي تماماً تاركاً دورتموند يُسيطر على المباراة.

وعلى الرغم من هدوء الأحداث إلا أن ذلك لم يمنع لاعبي الفريقين من إبداء المزيد من المحاولات حيث كاد البديل روبيرت ليفاندوفيسكي أن يُضيف الهدف الثاني في أكثر من مناسبة لمس خلالها الكرة بينما أنقذ رومان فايدنفيلر كرة مُحققة من كارلوس تيفيز في الدقيقة 85 كادت أن تُعيد السيتي إلى التعادل في الدقائق القاتلة.

فوز دورتموند أضاف إلى رصيده 3 نقاط جديدة ليصل إلى النقطة رقم 14 ويبقى في صدارة المجموعة أمام ريال مدريد الذي تفوق على أياكس ووصل للنقطة 11 بينما بينما تجمد رصيد السيتي عند 3 نقاط وودع مع البطولة محاولات اللحاق بالمقعد المؤهل لليوروبا ليج الذي حجزه أياكس برصيد 4 نقاط.