بعد أن كان فائزاً .. مركز طولكرم يهدي جبل المكبر تعادلاً بطعم الخسارة

 العمور واحمد علان وجهاد جعابيص ألقوا بثقلهم في المستطيل الاخضر وفي الدقيقة (40) سدد اللاعب جمال عويسات كرة نارية موجهة مباشرة الى الشباك شهقت انفاس الجميع عنوانها الشباك ولكن المبدع ضرغام مسيمي أنقض عليها كاللبؤة وصدها خارجاً وسنحت الفرصة لأبناء الجبل أن يحرزوا التعادل قبل نهاية الشوط الأول وفي الدقيقة (44) عندما تلقى النجم شادي عويسات  كرة نظيفة خارج منطقة ال18 من زميله جهاد جعابيص لتتوقف الكرة ويسددها بقوة بأتجاه المسيمي لتخرج عالياً عن العارضة وتقدم القاروط والعمور نحو نصف ملعب السمران وسط حراك كبير لكن ذلك الحراك جاء متاخراً مع نهاية الشوط الأول سُمرانياً لعباً ونتيجةً بهدف دون رد .

هدف تعادل قاتل من المكبر للسُمران وشوط الأنتحار الشوط الثاني بدأ بهتافات واصوات الجماهير المدوية التي طالبت لاعبيهم بالفوز والتقدم بهدف ثانٍ من قبل المركز الثائر وقدرسم الشوط الثاني بطولات رائعة من عروض متبادلة قدمها الفريقين وسط هجوم مكثف لأبناء المكبر وفرص مهدورة من ابناء المركز وفي خطوة اولى أستبدل اللاعب عمار كرسوع باللاعب والكابتن مصطفى كنعان الذي لم يكُن كعادته أسداً مقداماً لأن المكبر (كلبشه) بالكامل خوفاً من اهدافه القاتلة , وفرصة ثمينة للمركز من اللاعب معن جمال عندما تصدى لضربة حرة مباشرة اجتازت الحاجز المكبري كادت ان يُسجل منها هدفاً لكنها أستقرت وأرتطمت بالحارس المتنبه للمكبر عاصم ابو عاصي في الدقيقة (47) , وكرة خطرة قابلها المكبر من خلال لاعبه الأخطر جهاد جعابيص الذي في الدقيقة (49) والذي سدد كرة لولبية من خارج المنطقة المحرمة بأتجاه المسيمي ليرتقي لها المسيمي تصطدم به وتأخذ طريقها أسفل العارضة العليا الأ أن معمر سليم من خلفه نفضها برأسية  كادت ان تكون هدفاً , وفي شوط الفرُص الضائعة محمد المصري لاعب المركز يتلقى كرة عرضية مقشرة له في المنطقة الساخنة من زميله فادي سليم في الدقيقة (55) ليستفرد بالحارس المكبر ابو عاصي ويضيعها بسهولة وهي من أخطر الفرص التي كان بالأمكان أن يحقق من خلالها المركز الفوز على المكبر بأريحية , واثمن الفرص الكبيرة التي اهدرها لاعبو المكبر من خلال اللاعب الملك أسماعيل العمور الذي تلقى كرة ممرة براعة من زميله جهاد جعابيص في منطقة الستة وبرأسية أستفرادية يضيُعها بكل سهولة خارج القائم الأيمن للمركز في الدقيقة (69) وتبادل الفريقان عنفوان اللعب والهجوم الخاطف ولكن في النفاس الأخيرة من المباراة وبحسب ما كان متوقعاً ترهل الوسط المركزي والهجومي مما جعل الفرصة مواتية ( للتقصير لدقائق معدودة) في النهايات أن يحصل المكبر على ركلة حرة مباشرة على يمينه من خارج المنطقة الساخنة للمركز وببراعة احمد علان لاعب المكبر الذي سددها بذكاء لتجتاز الحاجز الدفاعي للسمران وتُباغت الحارس مسيمي لترتكز في الشباك في عاصفة قضت على أحلام المركز بعد أن كان متقدماً بالفوز مجرزاً هدف التعادل في الدقيقة (88) وزرغم ذلك الوقت الضيق للمركز وفقدانه الفوز فقد بادر في الدقائق الأخيرة في الغوص في أغمار منطقة المكبر بقوة للتقدم وسنحت فرصة كبيرة وخطرة للمركز أضاعها وقاتلة في الدقيقة (90) فادي سليم يتسلم كرة من عادل يحيى ليستفرد به لكن يسددها بدون ذكاء بعيداً كادت أن ترسم البهجة بالفوز في اللحظات الأخيرة للجماهير الكرمية واضاعها بكل سهولة لتبقى المباراة عهلى حالها وسط دفاع مستشرس من المكبر لمنع المركز في الخمس دقائق بدل الوقت الضائع من وصول الشباك وسط انتفاضة حامية في داخل المستطيل حتى الرمق الأخير من عمرها لتنتهي تعادلاً أيجابياً بهدف لهدف وسط غضب جماهيري من هذه النهاية التي كانوا لا يحلمون بها .
حكم اللقاء طاقم من رام الله – جواد عاصي للساحة وساعده فاروق عاصي وقاسم سواركة ورمزي عاصي رابعاً وهلال أبو كشك مراقباً للمباراة نال البطاقة الصفراء – معمر سليم وثائر البنا ومعن جمال من مركز طولكرم وأحمد علان من جبل المكبر .

وكان سبق اللقاء في لفتة رائعة أن قدمت ادارة المركز درعاً تقديرياً لرئيس الهيئة الأدارية لجبل المكبر تسلمه كمال عبيدات سلمه أياه فيصل سلامة وحسين الشيخ ودرع لرئيس رابطة مشجعي المكبر تسلمه رئيس الرابطة محمد نواف ودرع من رابطة مشجعي المركز لعلاء كليبي وأعلن الفريقان عن توأمة مشتركة لمشجعي الفريقين في صورة رائعة قدمها المشجعين خلال المباراة وسط حضور تجاوز ال 2500 مشجع .

 

 

لقطة من مباراة ( مركز طولكرم X جبل المكبر )

 

 

 

 

اسماعيل العمور وخطوات الخطورة التي شكلها في اللقاء

 

 

 

 

 

فادي سليم وفرصة الفوز الثمينة التي اضاعها في النفس الاخير

 

 

 

 

مصطفى كنعان مهاجم بدون تهديف في اللقاء

 

 

 

 

تبادل الدروع التقديرية بين الفريقين ورابطة المشجعين قبيل المباراة

 

 

 

 

 

طاقم حكام المباراة جواد عاصي وفاروق عاصي وقاسم السواركة