فالنسيا يستهل السنة الجديدة بفوز خارج الديار أمام غرناطة

الفجر الجديد – نجح فريق فالنسيا في افتتاح سنة 2013 بفوز مهم جداً على حساب مضيفه غرناطة بنتيجة هدفين لهدف وحيد في المباراة التي أجريت على ملعب لوس كارمنيس في غرناطة لحساب الجولة 18 من الدوري الاسباني.

ودخل أصحاب الأرض اللقاء وكلهم آمال في تحقيق فوز يفتتحون به السنة الجديدة ويحسنون به من حالهم في سلم الترتيب، في الوقت الذي كان يسعى فيه رجال فالفيردي لتعويض ما فاتهم خلال النصف الأول من الموسم وبدأ رحلة البحث عن أحد المراكز المؤهلة لدوري الأبطال.

وعرفت بداية المباراة تكافؤاً كبيراً بين الطرفين، حيث تقاسم الفريقين الاستحواذ على الكرة والفرص على المرمى، فكانت أول فرصة واضحة في اللقاء لصالح الخفافيش عن طريق الأرجنتيني إيفر بانيجا الذي سدد كرة قوية جداً من خارج منطقة الجزاء مرت بجانب مرمى الحارس روبيرتو، فانتظر غرناطة حتى الدقيقة 18 من أجل الرد بفرصة خطيرة جداً عن طريق النيجيري إيغالو الذي استغل عرضية من تروخي ليحولها برأسية في اتجاه المرمى، إلا أن دييجو ألفيش كان لها بالمرصاد وحمى عرينه من تلقي أول هدف في اللقاء.

وكاد الخفافيش يتقدمون في الدقيقة 23 عن طريق الأرجنتيني الآخر بابلو بياتي الذي تألق بشكل لافت خلال مباراة اليوم، فانطلق في الجهة اليمنى داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية حولها الحارس روبيرتو إلى ركلة ركنية، وخلال الدقيقة 33 حدث أول منعرج كبير في المباراة عندما أشهر الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجه لاعب غرناطة ميكيل ريكو إثر لمسة يد، ليضطر أصحاب الأرض لإكمال اللقاء بنقص عددي .

وتحكم الزوار في المباراة مند تفوقهم عددياً، فخلقوا فرصاً بالجملة، وكانت أخطرها في الدقيقة 37 عن طريق الفرنسي عادل رامي الذي سدد كرة قوية مرت محاذية لمرمى غرناطة، قبل أن يسدد البرازيلي جوناس كرة أخرى صدها الحارس روبيرتو حارماً الخفافيش من التقدم، لينتهي النصف الأول من اللقاء بالتعادل السلبي.

ولم يدم التعادل السلبي كثيراً في الشوط الثاني، فسرعان ما تمكن أصحاب الأرض من استغلال تراخي فالنسيا الدفاعي ليسجلوا هدف التقدم في الدقيقة 50 بواسطة البديل بريان أنجولو الذي سجل هدفاً قمة في الروعة بتسديدة يسارية جميلة من داخل منطقة الجزاء سكنت الزاوية البعيدة للمرمى تاركة دييجو ألفيش من دون حول ولا قوة.

ولم يكن لفالنسيا أن يبقى مكتوف الأيدي فيما تبقى من دقائق الشوط الثاني، حيث نزل أصدقاء سولدادو بثقلهم الهجومي إلى مناطق غرناطة وخلقوا فرصاً خطيرة جداً أولاها في الدقيقة 55 عن طريق عادل رامي الذي سدد كرة رأسية مرت قريبة جداً من مرمى غرناطة، لكن رأسية جوناس 4 دقائق بعد ذلك عن طريق ركلة ركنية وجدت طريقها إلى المرمى مانحة الزوار تعادلاً مطمئناً قبل نصف ساعة من صافرة الحكم النهائية.

هدف الخفافيش ألقى بضلاله بشكل كبير على مسار المباراة، حيث أصبح فريق المستايا يلعب في مناطق خصمه، وخلق فرصاً خطيرة جداً عن طريق كل من سولدادو، فالديز، بياتي وجوناس.ففي الدقيقة 63 "على سبيل المثال لا الحصر"، كاد البرجوياني فالديز يهدي فريقه التقدم مستغلاً ركلة حرة مباشرة نفدها باريخو ليحولها برأسه في اتجاه المرمى، لكنها مرت بجانب القائم الأيمن، تلتها فرصة أخرى من السفاح سولدادو الذي استغل تمريرة بينية من بياتي ليسددها بشكل غريب مضيعاً على فريقه فرصة التقدم.

وواصل فريق فالنسيا محاولاته من دون هوادة، فكاد جوناس يأتي بالفرج لفريقه في الدقيقة 77 من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء إلا أن روبيرتو استأسد في الدفاع عن مرماه وصد كرة تكاد تكون مستحيلة. وارتأت الكرة أن تكافأ الأفضل في المباراة، فنجح الخفافيش في الدقيقة 81 في بلوغ مرادهم وتسجيل هدف التقدم عن طريق بابلو بياتي الذي سجل أول أهدافه هذا الموسم رفقة فالنسيا مستغلاً تمريرة على طبق من ذهب من طرف زميله روبيرتو سولدادو الذي أتيحت له فرصة في الدقيقة 92 لتسجيل الهدف الثالث من انفراد سهل، إلا أن تسديدته ارتطمت بالقائم ليبقى الحال على ما هو عليه وينتهي اللقاء بهدفين لهدف لصالح فالنسيا.

واستفاد فالنسيا من هذا الفوز ليصبح في المركز السابع برصيد 27 نقطة فيما تجمد رصيد غرناطة في المركز 15 برصيد 16 نقطة.