مان يونايتد يتخطى مفاجآت الكأس على حساب ريدينج

الفجر الجديد – واصل مانشستر يونايتد مسيرته الناجحة هذا الموسم بتأهله للدور ربع النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وذلك بعد تغلبه على أرضه ووسط جماهيره على ريدينج بهدفين مقابل هدف، لينتظر بذلك الفائز من مباراة ميدلسبروه وتشيلسي في دور الثمانية على ملعب "أولد ترافورد" مجددًا في مارس القادم.

وأجرى السير أليكس فيرجسون تغييرات عديدة على تشكيلته التي واجهت ريال مدريد في دوري الأبطال وزج ببعض البدلاء من بداية المباراة التي بدأت بانحصار اللعب في وسط الميدان، قبل أن يبدأ اليونايتد شن المحاولات الهجومية على مرمى الضيوف بداية عندما سقط خافيير هيرنانديز مطالبًا بركلة جزاء لكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

ونجح حارس ريدينج فيديريتشي في إنقاذ فريقه من الهدف الأول بعد أن تصدى لتصويبة قوية من توم كليفيرلي ارتدت منه لتصل لداني ويلباك الذي حاول متابعتها داخل الشباك لكن حارس ريدينج أبعدها باستماتة كبيرة في الدقيقة 22.

رد الضيوف جاء عن طريق الجناح الأيمن ماكلاري الذي أطلق تصويبة قوية من خارج منطقة الجزاء لكنها ذهبت أدراج الرياح، وبالدقيقة 44 كاد ناني أن يمنح فريقه الأسبقية قبل الدخول لغرف خلع الملابس لكن القائم الأيمن وقف حائلاً دون ذلك عندما صد تسديدة صاروخية من اللاعب.

مع بداية الشوط الثاني تدخل فيرجسون من خارج الخطوط على أمل زيادة الفاعلية الهجومية لفريقه فبدأ يستعين ببعض نجومه مع على الدكة فدفع بالهداف الهولندي روبين فان بيرسي.

وجاءت الدقيقة 69 لينجح نجم المباراة لويس ناني في تحرير جماهير أولد ترافورد بهدف الأسبقية بعد أن مرر له أنطونيو فالنسيا كرة عرضية أرضية من اليمين استلمها ناني بشكل رائع قبل أن يضع الكرة في الزاوية اليمنى لحارس ريدينج.

وأكمل المهاجم المكسيكي خافيير هيرنانديز ما بدأه نجم المباراة الأول لويس ناني عندما أرسل الأخير كرة عرضية نموذجية صوبها "تشيشاريتو" برأسية متقنة سكنت شباك الحارس فيدريتشي محرزًا الهدف الثاني لليونايتد في الدقيقة 72.

وخرج ريدينج للهجوم وبدأ يتحرر من قيوده الدفاعية بعد تلقيه لهدفين، وبالفعل نجح في تقليص الفارق في الدقيقة 81 بعد أن فشلت دفاعات اليونايتد في تشتيت كرة عرضية لتصل في الأخير لمكانوف داخل منطقة الجزاء لم يتوان في وضعها داخل الشباك بتسديدة أرضية.

واصل ريدينج ضغطه على أمل إدراك التعادل وفرض مباراة إعادة على اليونايتد وشن بعض الهجمات، لكنه كاد أن يُعاقب بفضل الهجمات العكسية لليونايتد التي كان يقودها ناني، وكان أخطرها في الدقيقة 88 بتسديدة من تشيشاريتو تصدى لها الحارس فيديريتشي لترتد منه وتصل لناني الذي صوب في الشباك الخارجية لتنتهي المباراة بانتصار اليونايتد وتأهله للدور القادم.