إيميغارا يواصل التألق ويحرم لاتسيو من استعادة المركز الثالث من الميلان

الفجر الجديد – في آخر مباريات الجولة الخامسة والعشرين من دوري الدرجة الأولى الإيطالي "السيري آ"، وأمام أنظار مدرب اليوفنتوس أنتونيو كونتي ونجم يوفنتوس الأسبق فابيو كانافارو، حقق سيينا فوزًا كبيرًا وغير متوقع على حساب لاتسيو بثلاثية دون رد على ملعب أرتيميو فرانكي بمدينة سيينا، في لقاء شهد غيابًا هجوميًا شبه تام للنسور عن مجريات اللعب رغم الاستحواذ الكبير على الكرة والذي وصل في الشوط الأول إلى 70%.

حيث لم يُفلح سيرجيو فلوكاري وليبور كوزاك، الثنائي الهجومي الذي سجل في بروسيا مونشنجلادباخ ثلاثة أهداف يوم الخميس في الدوري الأوروبي، في تشكيل أي خطورة على مرمى جانلوكا بيجولو، وفي المقابل كان الهداف السويسري المعار من لوريان الفرنسي إينوسينت إيميغارا صاحب البصمة الأبرز بتسجيله هدفين من أهداف المباراة الثلاثة ليواصل تألقه ويرفع رصيده التهديفي إلى أربعة أهداف في أربعة مباريات خاضها مع البيانكونيري.

افتتح إيميغارا، ذو الأصول النيجيرية، التسجيل في الدقيقة السابعة عبر كرة عرضية أرسلها له الجناح الأيسر المتألق هذا الموسم ماتيو روبين إلى داخل منطقة الجزاء وحولها صاحب الـ 23 عامًا برأسه في الزاوية اليُمنى لمرمى الحارس فيديريكو ماركيتِّي بعد تفوقه في المعركة الهوائية على عملاق دفاع لاتسيو ميكايل سياني.

عاد روبين وإيميغارا مرة أخرى للظهور بعد أن صنعا معًا الهدف الثاني لأصحاب الضيافة في الدقيقة 23 بعد أن مرر الأخير كرة ذكية بالكعب للأول في الرواق الأيسر، ليرسل اللاعب الإيطالي عرضية إلى مواطنه أليساندرو روزينا الذي استغل سوء التمركز الدفاعي للضيوف ووضع الكرة بيسراهع في الزاوية اليُسرى للمرمى السماوي.

ورغم استمرار تفوق لاتسيو في الاستحواذ على الكرة منذ الشوط الأول امتدادًا للشوط الثاني، استمر غياب الفرص الهجومية الخطيرة لفريق المدرب فلاديمير بيتكوفيتش وفي المقابل أحرز فريق المدرب جوزيبِّي ياكِّيني الهدف الثالث في الدقيقة 61 بعد أن أرسل البديل فرانشيسكو فالياني تمريرة بينية ذكية بالكعب إلى إيميغارا الذي انفرد بماركيتي ووضع الكرة عن يمينه في المرمى رغم مضايقة مدافع لاتسيو جوزيبي بيافا.

استفاق لاتسيو في آخر ربع ساعة خاصة مع نزول البرازيلي إيديرسون، إلا أن محاولات نجم ليون الأسبق الخطيرة على مرمى سيينا لم تهز الشباك سواء بتسديدة من مسافة بعيدة مرت مباشرة فوق المرمى، تسديدة بالرأس تصدى لها بيجولو إثر كرة عرضية أو متابعة لركلة ركنية ذهبت في أحضان حارس الفريق المهدد بالهبوط للدرجة الثانية.

أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة معلنًا فوز سيينا وارتفاع رصيده إلى النقطة 21، ليرتقي الفريق الذي دربه كونتي قبل موسمين والذي سيواجهه في الجولة القادمة إلى المركز الثامن عشر، فيما فشل لاتسيو في استعادة مركزه الثالث مكتفيًا بالبقاء في المركز الرابع برصيد 44 نقطة بفارق الأهداف عن الميلان الذي تأكد احتلاله لآخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.