ريال مدريد في ضيافة برشلونة بإياب نصف نهائي كأس الملك الإسباني

تلفزيون الفجر الجديد| مع دقات العاشرة مساء اليوم‏,‏ تتجه الأنظار صوب ملعب كامب نو حيث الكلاسيكو الكبير بين برشلونة وريال مدريد في إياب الدور قبل النهائي لبطولة كأس الملك الاسباني
ويدخل برشلونة اللقاء في وضعية أفضل بعد تعادله ايجابيا في ملعب سنتياجو برنابيو ذهابا بهدف لكل فريق ويحتاج إلي التعادل السلبي في جولة اليوم لحسم تأهله للمباراة النهائية ومواصلة رحلة الحفاظ علي لقبه بطلا للكأس الذي فاز به العام الماضي في المقابل لابديل لريال مدريد عن الفوز لإنقاذ موسمه المحلي بعد أن اصبح خارج دائرة المنافسة علي لقب الدوري الاسباني في ظل احتلاله المركز الثالث بفارق‏16‏ نقطة عن برشلونة وقبل النهاية ب‏13‏ جولة فقط‏.‏
ويحاول جوزيه مورينيو المدير الفني للريال تحقيق نتيجة كبيرة يصالح بها جماهيره الغاضبة من تراجع نتائج الفريق الملكي هذا الموسم وآخرها تعادله مع مانشستر يوناتيد الإنجليزي بهدف لكل منهما في ملعب الريال في ذهاب دور الستة عشر لدوري ابطال اوروبا السيناريو نفسه بالنسبة الي رورا مساعد تيتو فيلانوفا المدير الفني الغائب لبرشلونة الذي فاجأ الجميع بالخسارة أمام ميلان الإيطالي بهدفين مقابل لاشيء في جولة الذهاب أيضا للبطولة ذاتها‏.‏
ويلعب برشلونة بإستراتيجية ثابتة يعتمد فيها علي ليونيل ميسي في الهجوم والي جواره بيدرو رودريجيز واليكسس سانشيز جناحان ومن خلفهم الثلاثي اندرياس انييستا وتشابي هيرنانديز وسيرجيو بوسكيتس‏,‏ الي جانب خافير ماسكيرانو وجيرارد بيكيه وداني الفيش والعائد من الاصابة ادريانو الظهير الايسر ويوجد ايضا في نفس المركز ايريك ابيدال وجوردي ألبا‏.‏
في المقابل تعمد جوزيه مورينيو إراحه نجمه الكبيير كريستيانو رونالدو في الجولة الماضية لليجا
عندما ابقاه علي دكة البدلاء ويراهن عليه مع النجم العائد لمستواه ريكاردو كاكا فتي الريال في اخر مباراتين والذي اصبح استمراره في التشكيلة الاساسية محل ضغوط جماهيرية واسعة ويعتمد جوزيه مورينيو علي الرباعي سيرجيو راموس وبيبي وفابيو كونتراو وارابيلوا في الدفاع فيما لايزال الغموض يخيم علي محوري الارتكاز مابين سامي خضيرة ومايكل ايسيان ولوكا مودريتش والعائد من الاصابة تشابي ألونسو الذي غاب بدوره عن الحسابات في الفترة الأخيرة‏.‏
ويحاول ريال مدريد تكرار سيناريو العام الماضي عندما فاز في كامب نو بهدفين مقابل هدف في الدور الثاني للدوري ووقتها كان كريستيانو رونالدو هو ورقة الفريق الرابحة‏.‏
فيما تعد المباراة بروفة قوية لبرشلونة يستعد من خلالها لمباراته الصعبة أمام ميلان في بطولة دوري أبطال أوروبا التي يحتاج فيها إلي الفوز بفارق‏3‏ أهداف للعبور الي دور الثمانية.