ريال مدريد يسعى لهزيمة برشلونة مجددا قبل تحويل اهتمامه لمباراة مانشستر

تلفزيون الفجر الجديد|  ستستنح الفرصة من جديد أمام نادي ريال مدريد الأسباني لكرة القدم لهزيمة خصمه اللدود برشلونة بعد فوزه الأخير عليه 3:1 في عقر داره في ملعب "كامب نو" وتأهله لنهائي مسابقة كأس ملك أسبانيا  في أكبر فوز للنادي الملكي ببرشلونة منذ عام 1963.

وهذه المرة، يحل برشلونة ضيفا على ريال مدريد في مباراة كلاسيكو الدوري الأسباني ساعيا للثأر ودحض كل تعليقات الصحافة المدريدية حول تغير موازين القوى في الكرة الأسبانية. وخرج ريال مدريد من الناحية العملية من سباق لقب الدوري الأسباني لهذا الموسم باحتلاله المركز الثالث بترتيب البطولة بفارق 16 نقطة خلف المتصدر برشلونة. ومع ذلك لا ينوي النادي الملكي التفريط في مباراة الكلاسيكو رغم أن هناك مواجهة أخرى صعبة تنتظره الأسبوع المقبل في إنكلترا عندما يحل ضيفا على مانشستر يونايتد يوم الثلاثاء في إياب دور الـ16 من بطولة دوري أبطال أوروبا.

وبخلاف أنخيل دي ماريا وسيرجيو راموس الموقوفين، يستطيع البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد اختيار أفضل 11 لاعبا لديه لمباراة السبت. وكان مورينيو يريد في البداية إقامة هذه المباراة يوم الجمعة لكي يتاح لفريقه المزيد من الوقت للاستعداد لمباراة مانشستر. ولكن عندما رفض مسؤولو التليفزيون هذا الأمر، أصر المدرب البرتغالي على إقامة المباراة في الرابعة عصرا أي في نفس الوقت الذي سيلتقي فيه مانشستر مع فريق نورويتش سيتي في مسابقة الدوري الإنكليزي الممتاز.

وأكد مدافع ريال مدريد ألفارو أربيلوا على أن فريقه سيضع كل تركيزه على برشلونة وليس على مانشستر يونايتد. وقال أربيلوا: "سنبدأ التفكير في مانشستر يوم الأحد. وحتى ذلك الوقت"، سيظل كل تفكيرنا منصبا على برشلونة وكيف نستطيع تحقيق نتيجة جيدة أخرى أمامهم".

وكان أندريس إنييستا الذي قدم أداء دون المستوى مثل باقي زملائه في برشلونة في مباراة الثلاثاء صرح قائلا: "إننا مستاءون مما حدث، ولكننا الآن علينا أن نركز على معركتنا التالية أمامهم. لن يتغير أسلوب أدائنا أو طريقتنا في التفكير". وعندما سئل إنييستا عن مدى تأثر برشلونة بغياب مدربه تيتو فيلانوفا الذي يتلقى العلاج لسرطان الحلق في نيويورك رد اللاعب قائلا: "ليس من السهل أن تمضي قدما من دون المدرب. إنه غائب منذ وقت طويل. ولكننا لن نطالبه بالعودة الآن لمجرد أننا نخسر". ويتوقع عودة فيلانوفا إلى برشلونة بنهاية آذار (مارس) المقبل.

ويسعى نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي لم يكن وجوده مؤثرا في مباراة الثلاثاء، لتمديد سلسلة المباريات المتتالية التي سجل فيها أهداف في مسابقة الدوري الأسباني إلى 16 مباراة.

وفي باقي مباريات السبت يلتقي ديبورتيفو لا كورونا مع رايو فاليكانو وأوساسونا مع أتلتيك بلباو وبلنسية مع ليفانتي. ويأمل بلنسية في خوض مباراة مريحة قبل لقائه الأربعاء المقبل مع باريس سان جيرمان الفرنسي في إياب دور الـ16 من دوري الأبطال، ولكن لا يتوقع أن يحقق له ليفانتي هذه الأمنية اذ سبق وتغلب عليه 1:0 في مباراتهما السابقة بهذا الموسم خلال تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.

كما يلتقي غرناطة مع مايوركا وملقه مع أتلتيكو مدريد وإسبانيول مع بلد الوليد وريال سوسيداد مع ريال بيتيس الأحد المقبل. وتنطلق منافسات الأسبوع 26 من الدوري الأسباني غدا الجمعة بلقاء خيتافي مع سرقسطة، بينما تختتم منافسات الأسبوع يوم الاثنين بمباراة اشبيلية مع سلتا فيغو.