رونالدو : الجماهير جعلتني أشعر بالخجل

 احتفل كريستيانو رونالدو بعشرات الأهداف في استاد اولد ترافورد لكنها كانت المرة الأولى التي يرفع فيها يديه معتذرا بعد التسجيل عندما أحرز هدف الفوز لريال مدريد في شباك مانشستر يونايتد أمس الثلاثاء.
وأكمل اللاعب البرتغالي ، الذي قضى ست سنوات مع يونايتد منذ 2003 ، تحويل ريال لتأخره بهدف إلى انتصار 2-1 ليتأهل الفريق الأسباني إلى دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا بفوزه 3-2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.
وتلقى رونالدو تحية حارة من الجماهير قبل المباراة لكنه كسر قلوب مشجعي الفريق صاحب الأرض عندما انزلق عند الزاوية البعيدة في الدقيقة 69 ليضع الكرة في الشباك.
وقال رونالدو ، الذي سجل أيضا هدف التعادل لريال في لقاء الذهاب في مدريد ، في تصريحات لقناة سكاي سبورتس التلفزيونية "كانت لحظة مفعمة بالمشاعر بالنسبة لي. هناك كلمة واحدة فقط أستطيع أن أقولها.. انه أمر لا يصدق. ما فعله المشجعون لي يجعلني أشعر بالخجل."
وكعلامة على احترام مشجعي يونايتد الذين عشقوه يوما ما ، أشار رونالدو برفض الاحتفال بهدف الفوز وهز كتفيه وأشار بيديه كما لو كان يقول إنه آسف.
وأضاف لمحطة تي.في.إي التلفزيونية الأسبانية "إنه احترام للحب الذي منحني إياه هؤلاء الناس خلال العديد من السنوات. هذا شعور لا يمكن نسيانه."
وتابع "لم أحتفل لكنني كنت سعيدا بداخلي وما أردته كان تحقيق الفوز والسير خطوة بخطوة نحو نهائي دوري أبطال أوروبا."
وقبل المباراة ، تذكر أليكس فيرجسون مدرب يونايتد ما فعله المهاجم البرازيلي الرائع رونالدو لريال ضد فريقه قبل عشر سنوات عندما سجل ثلاثية في استاد اولد ترافورد ليساعد النادي الأسباني على التأهل للدور قبل النهائي.
وقال فيرجسون أمس الأول الاثنين "ما يقلقنا بشكل أساسي.. ليس ما حدث منذ عشر سنوات لكن ما سيحدث غدا."
وكان محقا في قلقه.
وأكمل انتصار أمس الثلاثاء أسبوعا لا ينسى لريال الذي تغلب على غريمه التقليدي برشلونة في دوري الدرجة الاولى الاسباني وكأس ملك اسبانيا قبل ان يتجاوز يونايتد.
وانقلبت المباراة رأسا على عقب حين طرد ناني لاعب يونايتد  ، والنتيجة تشير لتقدم الفريق الإنجليزي 1-صفر ، بقرار قاس من الحكم التركي سونيت شاكر بسبب رفع قدمه في اصطدام مع ألفارو أربيلوا مدافع ريال في الدقيقة 56.
وقال رونالدو إنه لم يشاهد الواقعة وإن ما يهمه حقا الآن هو النجاح مع ريال.
وأضاف "ساعدت فريقي على التسجيل مرة بملعبنا ومرة خارجه. لم اشاهد اعادة لما فعله ناني لكنه موقف يحدث في كرة القدم."
ونأى رونالدو بنفسه أيضا عن تكهنات إعلامية بأنه قد يعود لناديه القديم.
وقال "مشجعو يونايتد هنا والنادي.. إنه شيء ضخم لكن في هذه اللحظة أنا سعيد جدا في ريال مدريد وأرغب في البقاء هناك."
وتابع "إنه أسبوع لا يصدق. فزنا بالمباراتين ضد برشلونة ومانشستر يونايتد. نحن في حالة جيدة ونريد الاستمرار هكذا."
وقبل خمس سنوات فاز رونالدو بدوري أبطال أوروبا مع يونايتد وهز الشباك في التعادل 1-1 مع تشيلسي في النهائي في موسكو قبل أن يخفق في تنفيذ محاولته في ركلات الترجيح.