اسبانيا تسترد الصدارة بفوز شاق على فرنسا بالأقدام الكتالونية

تلفزيون الفجر الجديد| رد المنتخب الأسباني لكرة القدم على المشككين في مستواه واستعاد الفريق نغمة الانتصارات في التصفيات الأوروبية لنهائيات كأس العالم 2014 بأغلى فوز له منذ فترة طويلة حيث أسقط المنتخب الفرنسي في عقر داره بهدف نظيف الثلاثاء ضمن فعاليات المجموعة التاسعة في التصفيات.

واستعاد المنتخب الأسباني صدارة المجموعة رافعا رصيده إلى 11 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام نظيره الفرنسي قبل آخر ثلاث جولات من فعاليات هذه المجموعة.

وقطع المنتخب الأسباني، حامل لقبي كأس العالم وكأس أوروبا بعدما اقترب خطوة مهمة من حجز بطاقة التأهل المباشر من هذه المجموعة إلى النهائيات، بينما أصبح المنتخب الفرنسي هو الأقرب لحجز المركز الثاني وخوض الملحق الأوروبي الفاصل.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل بدرو رودريغيز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 58 .

وازداد وضع المنتخب الفرنسي سوءا في الدقيقة 78 بطرد لاعبه بول بوجبا لنيله إنذارين في غضون ثلاث دقائق فقط علما بأنه خاض الثلاثاء المباراة الدولية الثانية فقط له مع الديك الفرنسي.

وخاض الفريقان المباراة بشعار "حياة أو موت" على ملعب "استاد دو فرانس" بالعاصمة الفرنسية باريس في صراع حقيقي على بطاقة التأهل المباشرة من هذه المجموعة.

ولم يكن أمام المنتخب الأسباني أي فرصة لفقدان أي نقطة في مباراة الثلاثاء لإنعاش فرصته في التأهل المباشر إلى النهائيات بعيدا عن المجازفة ومخاطر الملحق الأوروبي الفاصل.

وكان المنتخب الأسباني بحاجة ماسة لهذا الفوز على مضيفه لاستعادة صدارة المجموعة بعدما سقط الماتادور في فخ التعادل 1 – 1 في مباراتيه الماضيتين بالتصفيات على ملعبه أمام نظيريه الفرنسي في تشرين أول/ أكتوبر الماضي والفنلندي الجمعة الماضي.

وبعد سقوطه في فخ التعادل المخيب للآمال أمام ضيفه الفنلندي الجمعة الماضي، تراجع المنتخب الأسباني إلى المركز الثاني في المجموعة برصيد ثماني نقاط بفارق نقطتين خلف نظيره الفرنسي الذي اعتلى القمة بعد أربع مباريات لكل من الفريقين في هذه التصفيات قبل أن يستعيد الماتادور الأسباني الصدارة اليوم في عقر دار الديوك الزرقاء.

وجاء الفوز الثلاثاء ليخفف الضغوط الواقعة على الماتادور الأسباني الفائز بلقب آخر نسختين كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008 ويورو 2012) وبلقب كأس العالم 2010 ويعزز فرصة الفريق في التأهل للمونديال.

ولم يخسر المنتخب الأسباني أي مباراة في تصفيات بطولة كبيرة منذ هزيمته صفر – 2 أمام السويد في تصفيات بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا.