سجل هدفاً.. فاحتفل بـ”ملابسه الداخلية”

تلفزيون الفجر الجديد– أثارت الطريقة التي احتفل بها مهاجم يوفنتوس، المونتينيغري ميركو فوسينيتش عقب تسجيله هدف الفوز أمام بيسكارا جدلاً واسعاً في إيطاليا، بعدما خلع "شورته" ولوّح به فرحاً على مرأى آلاف المشجعين في ملعب "يوفنتوس آرينا" والملايين عبر شاشات التلفزيون.

وأقدم فوسينيتش على فعلته بعدما افتتح التسجيل لـ"السيدة العجوز" من ركلة جزاء في الدقيقة 72، واضعاً حداً لصمود بيسكارا متذيل الترتيب، وبمجرد التسجيل انطلق اللاعب صوب مدربه انطونيو كونتي فرحاً وقد خلع "شورته" واحتفل بلباسه الداخلي وسط صخب كبير في المدرجات.

ويبدو أن تصرف المهاجم المونتنيغري لم يرق لمدربه الذي شوهد وهو يحاول صفعه، ربما بسبب نيله بطاقة صفراء من الحكم، وليس بسبب الطريقة غير الأخلاقية التي احتفل بها، وباتت ماركة مسجلة باسمه بعدما فعلها سابقاً حينما كان في صفوف روما.

ونجح اللاعب بعد ست دقائق فقط من احتفاله "العاري" في التوقيع على الهدف الثاني ليوفنتوس بطريقة رائعة، لكنه احتفل هذه المرة بطريقة عادية خوفاً من البطاقة الصفراء الثانية، التي تعني الطرد وبالتالي الغياب عن قمة مباريات الجولة المقبلة لـ"الكالتشيو" أمام لاتسيو.

وأبرزت صحف ووسائل إعلام إيطالية وعالمية عدة، بدهشة طريقة احتفال فوسينيتش، فيما عجّت مواقع التواصل الاجتماعي بآلاف التعليقات وردود الفعل التي كان معظمها رافضاً لسلوك اللاعب، وقد وصفه البعض بـ"غير الأخلاقي" وقالوا إنه لم يحترم المشاهدين.

أما المهاجم البالغ من العمر 29 عاماً فحاول التقليل من وقع ما فعل، وقال عقب المباراة إنه لم يخطط للاحتفال بهذه الطريقة، مشيراً إلى أنه شعر برغبة داخلية في فعل ذلك، فلم يتردد في خلع "شورته" بطريقة عفوية ولا إرادية، على حد زعمه.

وسبق للاعب نفسه أن احتفل بالطريقة ذاتها حينما كان في صفوف روما بين عامي 2007 و2011، حيث خلع "شورته" بعد تسجيل أحد الأهداف، في حين فعل الأمر ذاته قبل ثلاثة أعوام مواطنه ستيفان يوفيتش لاعب فيورنتينا، وسار على دربهما المهاجم المثير للجدل أنطونيو كاسانو.