عندما يتم تبرير جلوس ميسي احتياطياً .. هناك مشكلة!

تلفزيون الفجر الجديد|بدأ برشلونة مباراته ضد بايرن ميونخ في ظل جلوس ميسي احتياطياً، وهو الجلوس الذي جاء بسبب تقرير من الفريق الطبي للنادي يؤكد عدم قدرة اللاعب على لعب أكثر من 45 دقيقة في المباراة.

هذا التقرير الطبي يجعلنا نفهم بسهولة عدم لعب ميسي اليوم، لكن مشكلته الحقيقية بأنه يجعلنا نسأل “بما أن ميسي غير جاهز بدنيا، فلماذا يلعب ضد بلباو في الدوري مطلع الأسبوع الجاري والدوري محسوم بنسبة كبيرة؟ … أليست هذه مغامرة حمقاء بسلامة اللاعب وبنفس الوقت جاهزيته لمواجهة بايرن ميونخ؟”.

المسألة بسيطة وطبية ونفهمها ونصمت، لكن هناك من أراد تعقيدها وجعلها خطة عبقرية غريبة جداً في كرة القدم، هناك من أراد تصوير فيلانوفا رجلاً من رجال اكس مين الذي يرى المستقبل، فقالوا إنه احتفظ بورقة رابحة خرافية، وصحفي كتلوني يتناول نوعاً جيداً من المخدرات قال “فيلانوفا يريد إرهاق بايرن ميونخ في الشوط الأول ثم يلعب بميسي”، وجاءت تفسيرات أخرى بأن المسألة لتحفيز لاعبي برشلونة بأنهم قادرون على فعل شيء من دون ميسي وكأن الوقت مناسب لدروس مسلسل الكرتون هذا، ثم جاءت الفكرة الغريبة بان ميسي احتياطي لأن فابريغاس قادر على خلق الفارق وكأن في برشلونة من يصنع هذا الأمر طوال الموسم غير ميسي!

ما أريد الوصول إليه بعد نقل كل التفسيرات الغريبة بأن أكبر دليل على أن برشلونة ليس بخير رغم الفوز بلقب الدوري الاسباني هو هذه التفسيرات، فأن تصل الحال بالصحفيين والإعلاميين المشجعين لبرشلونة لمحاولة تبرير جلوس أفضل لاعب في العالم 4 سنوات متتالية على أنها خطة تكتيكية فهذا يضرب كل أسس المنطق في كرة القدم، وهذا يشرح ببساطة أن الفريق في أزمة حلول مفقودة جعلت البعض يسرح في خياله كثيراً، ولا بد من الصبر حتى الصيف ليتم تعديل المشاكل من خلال سوق ذكية بعيدة عن الأسماء الرنانة والاهتمام الإعلامي.