لاعبو سان جيرمان يهربون من جنون جماهيرهم أثناء احتفالات الفوز بالدوري

تلفزيون الفجر الجديد- تحولت احتفالات جماهير باريس سان جيرمان في شوارع العاصمة الفرنسية بلقب الدوري الأول منذ عام 1994، إلى أعمال شغب بعد حدوث اشتباكات بين المشجعين وقوات الشرطة، التي اضطرت إلى التدخل لإنقاذ منصة احتفال الفريق من الإنهيار بسبب التدافع عليها. ارتدى بعض المشجعين قمصان باريس سان جيرمان، واعتلوا منصة مؤقتة، بينما كان لاعبو الفريق يعرضون درع الدوري.

قال مذيع المراسم عبر مكبرات الصوت بينما اضطر اللاعبون الى مغادرة مكان الاحتفال قبل الموعد المقرر:" المنصة ستنهار، لا يمكننا الترحيب باللاعبين في مثل هذه الظروف."

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق الجموع بعدما وصل العدد إلى 15 ألف شخص، وفقا لتقدير الشرطة تجمعوا للاحتفال بثالث لقب للفريق في الدوري المحلي (1986، و1994، و2013).

ودمر المشاغبون بعد ذلك أماكن لتوقف الحافلات، بينما غطى بعض المشاركين في الأحداث وجوههم.

قال برتران ديلانوي رئيس بلدية باريس لمحطة بي.اف.ام التلفزيونية الفرنسية:" من المؤسف أننا اضطررنا للتعامل مع عدد من مثيري المشاكل."

وقال باريس سان جيرمان بموقعه على الانترنت إن النادي ألغى رحلة للاعبين على متن قارب في مياه نهر السين كانت مقررة في إطار الاحتفالات".