فقرات إجتماعية ومتنوعة في "صباح الخير"

الجمعة 28 يونيو 2013

فقرات إجتماعية ومتنوعة في "صباح الخير"
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر الجديد- شادي عبد الله- تنوعت فقرات برنامج "صباح الخير" من تقديم الزميلين وفاء زيدان وخالد بدير لهذا الأسبوع بزوايا إجتماعية ومحلية تهم كل مواطن كرميّ وفلسطيني، بإستضافة مدير مكافحة المخدرات في طولكرم ملازم أول حمدي عبده، رئيس قسم المهن التجارية في خضوري فادي شحاد ومديرة شركة الارض الخضراء غدير رجب،  المدير الفني في اللجنة البارالمبية ثائر دراغمة، والناشط الشبابي وعازف العود فارس الجمل.

ونظراً لليوم العالمي لمكافحة المخدرات وضبط مواد مخدرة وإتلافها في طولكرم،تم تخصيص الفقرة الأولى من البرنامج للحديث عن هذه الآفة ومدى إنتشارها في طولكرم مع الملازم اول حمدي عبده.

وأوضح عبده أن كميات المخدرات التي تم ضبطها وإتلافها يوم أمس بالتعاون مع محكمة البداية هي كميات قليلة وغير مقلقة، وأغلب الحالات التي تم تسجيلها حي حالات تعاطي فردية والبعض ترويج من قبل اصحاب النفوس الضعيفة من أجل كسب المال، وأشار أن جهاز الشرطة يتعامل مع هذه الآفة بالشكل السري والسليم للحفاظ على بيئة صحية وخالية من المخدرات.

واستضاف "صباح الخير" رئيس قسم المهن التجارية في خضوري فادي شحاد ومديرة شركة الارض الخضراء غدير رجب للحديث عن انتاج وتسويق السماد العضوي "الكومبوست"، في خطوة جديدة من نوعها في محافظة طولكرم.

وأشار كل من شحاد ورجب الى تعامل المواطنين بشكل إيجابي مع السماد العضوي وإقبالهم لشراءه، والى تعاون طلاب الجامعة من كلية الزراعة بالترويج للمنتج كل حسب منطقته.

وحلَّ المدير الفني في اللجنة البارالمبية ثائر دراغمة ضيفاً على البرنامج ليوضح الهدف من تجسيد دورات لغة الإشارة في مؤسسات المجتمع المحلي، وفائدة توظيف أشخاص مؤهلين في المؤسسات للتعامل مع الصم والبكم.

وشّيد دراغمة بمؤسسات المحافظة ببدء تطبيق تخصيص 5% من نصيب وظائفها للمعاقين وبدء دمجهم في المجتمع، والإهتمام بالأمور الفنية في مباني المؤسسات لتلائم المعاقين وتسهل وصولهم الى وظائفهم وحاجاتهم.

وعقب ذلك عُرض تقرير عن فن تقديم الهدايا وطريقة تقديمها من إعداد خالد بدير، وتم عرض أسس تغليف  الهدايا والطرق المعتمدة في إختيار الهدية حسب المناسبة والجنس والفئة العمرية.

وختاماً، مع الناشط الشبابي وعازف العود فارس الجمل ليتحدث عن مشاركته في تنظيم أيام ترفيهية للأطفال في طولكرم، والهدف من وراء إحياء الأغاني التراثية للحفاظ عليها من الإندثار والنسيان، وقدم الحمل لوحات فنية برفقة العود من التراث الفلسطيني.


{gallery}2013/5/sabah28-6{/gallery}