كوريا الشمالية تهدد سيؤول وواشنطن بهجمات ‘إبادة’

تلفزيون الفجر الجديد – عاودت كوريا الشمالية، الاثنين، لتصريحاتها "النارية" بتهديد تنفيذ ضربات استباقية للتصدي لـما أسمته بـ "الاستفزازات" العسكرية الكورية الجنوبية والأميركية، بحسب تقرير.

وأوردت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب"، إن المتحدث باسم لجنة إعادة التوحيد السلمي بكوريا الشمالية، أصدر بياناً، أدان فيه بقوة الاتفاق الذي تم التوصل إليه في اجتماع الأمن التشاوري المشترك الأخير بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، والذي يدعو إلى "الردع" ضد الأسلحة النووية الكورية الشمالية.

وجاء في البيان، الذي نقلته "يونهاب" عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، إلى أن هذا "الردع"، يدعو واشنطن وسيؤول إلى شن هجوم على كوريا الشمالية والقضاء على ترسانتها النووية في حال وجود علامات واضحة بأنه يمكن استخدامها ضد حلفائها.

وأضاف: "المؤامرة العسكرية تهدف إلى عرقلة عملية السلام الجارية والحوار في شبه الجزيرة الكورية، ويمكن أن تذكي التوترات التي يمكن أن تؤدي إلى نشوب نزاع نووي"، على حد ما أورد المصدر.

ولفتت "بيونغ يانغ"، وبحسب البيان، إلى استعدادها "للرد على كل الاستفزازات من قبل أعدائها في سيؤول وواشنطن، مضيفاً: إذا تم تجاهل تحذيراتها فإنها سترد بحزم ودون تردد."

وأضاف: "إذا حاول أعداؤنا تهديدنا بأقل قدر، فإن البلاد ستشن ضربات إبادة استباقية من غير هوادة."

وفي وقت سابق من العام، قام النظام الشيوعي في بيونغ يانغ بحملة تصريحات ماراثونية ضد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، حذر فيها الدولتين من حرب "نووية مقدسة"  .