واشنطن: مستقبل مساعدات مصر بعد اتخاذ الخطوات الدبلوماسية والتشريعية الملائمة

تلفزيون الفجر الجديد| أعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أنه سيعلن عن مستقبل المساعدات الأميركية لمصر بعد اتخاذ الخطوات الدبلوماسية والتشريعية الملائمة.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني إن "واشنطن ستواصل العمل مع الحكومة المؤقتة في مصر".

وكان مسؤول أميركي قال، الثلاثاء، إن "الولايات المتحدة تميل إلى حجب معظم المساعدات العسكرية الأميركية لمصر باستثناء المساعدات المخصصة لتعزيز مكافحة الإرهاب والأمن في شبه جزيرة سيناء وأولويات أخرى من هذا القبيل".

وأضاف المسؤول "الرئيس باراك أوباما لم يتخذ قرارًا نهائيًا بشأن هذه المسألة التي حيرت المسؤولين الأميركيين مع محاولتهم إيجاد توازن بين رغبة في أن ينظر إلى واشنطن على أنها تشجع الديمقراطية والحقوق ورغبة في الحفاظ على بعض التعاون مع الجيش المصري".

وبعد عزل مرسي قالت إدارةأوباما أنها ستعلق نحو 585 مليون دولار من المساعدات العسكرية لمصر إلى أن يتم إجراء مراجعة أوسع للسياسة.

وقال المسؤول الاميركي إن "ادارة اوباما تميل الان نحو مواصلة حجب معظم تلك المساعدات باستثناء ماذكر من قبل".

واضاف "الولايات المتحدة تميل نحو مواصلة بعض المساعدات الاقتصادية لمصر ولكن بشكل اساسي الاموال التي تذهب للجماعات غير الحكومية وليس الحكومة نفسها".

وقال مسؤول اميركي آخر ان من المرجح اعلان قرار بشأن المساعدات بحلول نهاية الاسبوع على الرغم من اشارته الى تأجيل اصدار اعلان اكثر من مرة.

وفي القاهرة قالت وزارة الخارجية أنها لم تتلق أي بيان رسمي من واشنطن بشأن هذا الموضوع.

وقال بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية "العلاقة ما بين مصر وأميركا علاقة مشاركة وليست علاقة مانح ومتلق".

ومصر من اكبر متلقي المساعدات العسكرية والاقتصادية الاميركية منذ توقيعها اتفاقية سلام مع اسرائيل عام 1979.