بيان صادر عن أمانة سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح- أقليم طولكرم

أصدرت أمانة سر حركة فتح في طولكرم، بياناً لها، فيما يلي نص البيان:

السيف أصدق أنباء من الكتب في حده الحد بين الجد واللعب، شموخ الكرامة وصدق الانتماء شرف عظيم للشرفاء الذين يحملون لواء الصدق والأمانة مع شعبهم أرضًا وهوية ووطن ،ونحن في قمة صدقنا وشموخنا لأن نخدم كل مواطن ونحن مع هذا الشعب العظيم بكل وقت وحين، وما يتم من تداول من القضايا الوطنية التنظيمية والاجتماعية يتم بمنتهى الوضوح وداخل البيت الواحد ألا وهو الاقليم الذي هو المرجعية العليا للعمل التنظيمي والحركي في تنفيذ قرارات سيادة الرئيس أبو مازن واللجنة المركزية ومرجعيتنا التنظيمية وهي التعبئة والتنظيم، وكل ما يخرج عن هذا النطاق لا صحة له، وخارج عن المألوف ومستهجن في قاموسنا الفلسطيني والتنظيمي، و نحن مع كل الأخوة الذين تم تنسيب أنفسهم للمجلس التشريعي من خلال الأطر الحركية والتنظيمية والطرق المتعارف عليها في المرجعيات حسب النظام والأصول، ونحن لسنا من حملة الأجندات ومن يريد أن يخدم أجنداتة ومن ويريد أن يسهل له أمورة نتمنى أن يكون بعيدا عن قرارات الحركه، فنحن لن نسمح لأي كان التدخل في شأننا الداخلي وأن يملي علينا قرار خارج إطار الإرادة التنظيمية وقناعاتنا الوطنية، ونحن ملتزمون عبر تسلسل الأطر الحركية ولا للعبث في مقدراتنا الإجتماعية والتنظيمية والوطنية ولن نسمح المساس في حركتنا التي حافظت على كرامة الشهداء والأسرى والجرحى والشرفاء في هذا الوطن من كل عابث ومستهتر في قضيتنا ومشروعنا الوطني الذي أصبح علامة فارقة في قناعتنا، فنحن مع الشعب ونعمل للشعب بكرامة وعزة استمرارًا للمسيرة النضالية والوطنية للحفاظ على قيمنا الفاضلة واخلاقنا الحميدة كقيادة فلسطينية لهذا الشعب وفق منظومة علمية مدروسة لتحقيق سبل العيش الكريم، وخلاصة القول أن كل ما تم تداوله في أروقة الزيف والخداع عن جلسة الإقليم الأخيرة هو افتراء وكذب حقيقي ليحقق مآرب شخصية بحته، وهذا لن يثنينا عن متابعة أعمالنا التي تصب في مصلحة الناس وخدمتهم ولن تثبط عزيمتنا في توصيل رسالتنا الخالدة لقناعتنا ومبدأنا الوطني الذي تربينا ونشأنا عليه وزرعناه في أدمغتنا ونضعه دائمًا أمام أعيننا.

مقالات ذات صلة