الطبيبة مجد النابلسي … تحيك حلمها بالصنارة

تلفزيون الفجر- مها شديد- منذ انتشار جائحة كورونا وفرض الاغلاق الشامل في البلاد سعت طالبة الطب مجد النابلسي ٢٢ عاما من مدينة نابلس الي تطوير مهارتها في حياكة الصوف بالسنارة

بدأت مجد مشوارها منذ نعومة اظافرها بعمر ١١ عاما عندما كانت تذهب في زيارة لجدتها تجلس بجانبها وتتعلم الطريقة منها من باب الترفيه والتسلية وكانت تحيك بداية القطعة ثم تقوم بفكها واستمرت على هذا الحال حتى عمر الحادية والعشرين عندما قررت استغلال فترة الاغلاق بشيء ينفعها ودّعمت مهارتها بفيدوهات من اليوتيوب وصفحات الانترنت وكانت اول ثمرة لها هي لفحة لأختها الصغيرة .

لدعم الأهل دور كبير في تطوير مهارتها ومعرفة الجميع بها ولكن كان شرطهم الأساسي عدم تفضيل الحياكة على دراستها في كلية الطب والموازنة بينهما ، احضرو لها المعدات وبدأت مجد بشغلها .

أشارت مجد الى العقبات التي واجهتها في ظل الإغلاق بصعوبة الوصول الى اماكن بيع الصوف وتوصيل الطلبيات الى الزبائن وعدم الحصول على متابعين لها ولكنها تخطت ذلك بعمل مسابقات على مواقع التواصل الاجتماعي والجائزة عبارة عن قطعة صوف من شغلها بهدف نشر ثقافة الصوف بين الناس وتعريف الناس بشغلها

الطب مقبرة المواهب لكن هذا ما نفته مجد وأشارت الى تعدد المواهب التي يمتلكها طلاب الطب ودعت الجميع الى السعي والإصرار في تطوير مواهبهم إلى جانب دراستهم .

مقالات ذات صلة