عنبتا : افتتاح الطابق الثاني من مبنى جمعية الكوثر لرعاية المسنين

افتتح كل من محافظ طولكرم عصام أبو بكر، ونائب رئيس ديوان الرئاسة محمود سلامه، الطابق الثاني من مبنى جمعية دار الكوثر لرعاية المسنين وتأهيل ساحات خارجية في بلدة عنبتا ، والذي تم بناؤه وتشطيبه وتجهيزه  بمكرمة  من الرئيس محمود عباس  “أبو مازن”، وذلك انطلاقا من الحرص المستمر على رعاية كبار السن والاهتمام بهم.

جاء ذلك بمشاركة كل من   اللواء رائدة الفارس مسؤولة وحدة المساعدات الإنسانية في الرئاسة، وأحمد أبو خضره الوكيل المساعد للشؤون الإدارية والمالية في ديوان الرئاسة، وم. ضرار الساعد مدير عام الهندسة، وسعادة الدرسة مدير عام المشتريات، ورئيس بلدية عنبتا م. حمد الله حمد الله، ورئيسة الجمعية سوسن عبد الحليم  وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية، وممثلي المؤسسات في البلدة.

 وأكد المحافظ أبو بكر على أهمية المبادرة  الكريمة من الرئيس محمود عباس ” أبو مازن” ببناء الطابق الثاني من جمعية دار الكوثر، والذي أوفى بوعده استجابة لمناشدة الجمعية بعد مشاهدته تقريراً عن وضع الجمعية وحاجتها لمثل هذا الطابق، والذي من شأنه أن يساهم بتوسيع الخدمات المقدمة لكبارنا والذين نهتم برعايتهم والوقوف على احتياجاتهم، مثنياً على جهود رئيسة الجمعية والقائمين عليها على دورهم وعملهم.

من جانبه أشار  سلامة  إلى أن توسعة الطابق الثاني من الجمعية تمت بتوجيهات من الرئيس محمود عباس  “أبو مازن” وذلك بعد مناشدة قدمتها رئيسة الجمعية عبر تلفزيون فلسطين، ولذلك لوجود أعداد من المسنين تطلب التسجيل والالتحاق بخدمات الجمعية، حيث أمر الرئيس ببناء طابق كامل للجمعية لتمكينها من استضافة أكبر عدد ممكن  الأشخاص  الذين بإمكانهم الاستفادة من هذه الخدمة.

بدوره عبر حمد الله حمد الله باسم مؤسسات وفعاليات عنبتا عن الشكر والتقدير للرئيس محمود عباس ” أبو مازن” على رعايته الكريمة بانجاز توسعة طابق بجمعية دار الكوثر والذي من شانه أن ينعكس إيجاباً على قدرة الجمعية لاستيعاب عدد أكبر من المسنين.

إلى ذلك ثمنت رئيسة الجمعية سوسن عبد الحليم هذه المكرمة من الرئيس أبو مازن، بإضافة  طابق جديد للجمعية وتشطيبه وتجهيزه، مقدمة شرحاً عن عمل الجمعية والجهود التي تبذلها في رعاية المسنين وكبار السن.

مقالات ذات صلة