أسَميُتها ياقوتْ : مولودة الفرحة الغامرة للمواطنْ مصطفى عودة بعد 15 سنة عجاف

طولكرم – تقرير – منتصر العناني – تلفزيون الفجر الجديد
15 سنة عجاف لم يَمنحْ الله المواطنْ (مصطفى عودة) من بلدة حبلة – قضاء قلقيليه من الأولاد في حكمة منه رغم كل المحاولات هو وزوجته حتى ينجبوا أطفالاً عاديين أو مرات عديدة بصورة الزراعة.

الله سبحانه وتعالى كان يختبر هذه العائلة بالصبر الذي تحلوا به ودوماً لسانهم مرطب “الحمد لله على كل شيئ” ويدعونه بأن يَمُنَ عليهم بطفل أو طفلة.

الله ليس ببعيد لمن يدعوه حتى استجاب لمصطفى عودة وزوجته بعد 15 عاماً ليُرزقا بمولده أسموها (ياقوت) بعد انتظار طويل وصبر وتحمل هو وزوجته وعائلته الذين كانوا ينتظرون ويدعون لهم بأن يرزقهم الله ويطمئنهم لتكون الحفيدة رقم ياقوت (30) لوالد زوجته.

فرحة الزوج عودة بياقوت لم يستطع وصف شعوره عندما خرجت ابنته بحمدالله إلى النور في المشفى الإنجيلي في مدينة نابلس عصر أمس (الأحد ) لتنهمر دموعه ومن حوله شُكراً لله تعالى وكرمه على هديته بعد سنين طويلة , وشكر كل من حوله من أهله وعائلته وعائلة زوجته وأبناء عموميته وشكر مركز ديما والجميع ومن دعا لنا بهذا اليوم الذي تتلعثم الكلمات أمام فرحة كبيرة وعظيمة وهبنا الله إياها بكرمه.

مصطفى عودة وابنته ياقوت وفي كرم وطمع من الله تعالى الذي لا يرده خائباً , عاد يدعو الله أن يهديه مَّرةً أخرى ابناً آخر ليكون عوناً وسنداً لابنته ياقوت مؤكداً أن الله سبحانه وتعالى عطاياه كثيرة , فرحة كبيرة جمعت الأهل مع مصطفى لتكون غرفة ياقوت هي شعاع أضاء الله للزوجين وللعائلة ابتسامة كبيرة عوضتهم عن سنوات كانت صعبة , واختتم والد ياقوت مصطفى عودة أدعو أن تكون ياقوت من أبناء السعادة والهداية والخير ويرزق كل إنسان هذه الفرحة العظيمة بعد التمسك بالأمل الوحيد هو الله .

مقالات ذات صلة