بإشراف الدكتورة المبدعة أماني ياسين القيادة على العطاء من اجل الغير هي العنوان الجاذب لحكاية فريق قارب

طولكرم – منتصر العناني – تلفزيون الفجر

فريق قارب حكاية مهمة وتجربة ريادية يجب أن نقف على بوابتها لنركب هذا القارب معاً ولنتعلم كيف نعمل (لأجل الغير ) ونبذ الأنانية التي استفحلت بيننا.


قصة هذا الفريق بطاقمه قياديات صغيرات مبدعات بقيادة حكيمة خلقن مسيرة نجاح اتسمت بنشاطات خيرية ليكونوا ستراً وغطىً لمن يستحقون النظر إليها دون معرفة من يتسلمها ، فتيات واعدات فتيات اتسمن بالثقة العالية بعملهن وأيمان مطلق بأهمية هذا القارب للوصول لهؤلاء الين يحتاجون في ظل غياب الأخرين في تقديمها لهم ,ويملكن قدرات للتغيير والتطوير.

هدف القارب الإبحار بطريق هدفه الرئيس هو رزع البسمة والخير كله لهؤلاء الذين يحتبئون وعفتهم وعزتهم لا يقبلون الظهور والطلب وكان القارب هو النجاة لهم ، فتيات بعمر الربيع ٕاستطعن مع رُبان السفينة الدكتورة أماني ياسين أن يكملن المشوار ليكنَ الحديث المهم لعملهن الطاهر المؤثر في حياة أناس غائبون لا انتباه لهم من أحد.


انجازات كبيرة ومشوار حافل قطعه القارب في بحر الخير والعطاء كانت الخطوة الأخيرة هو عمل بازار للنساء العاملات من أجل الوقوف وليكون سندًا لهن ودعمًا لمشاريعهن الريادية ، ومن أجل تطوير شخصيات فتيات أسرة قارب بالعمل على استغلال الوقت الثمين، وفتح أفاق تفكيرهن للإبداع.


ومن هنا أسرة قارب قد وجهت الدعوة لحضور البازار الخاص بدعم المشاريع الصغيرة للفتيات والنساء العاملات يوم غد السبت في قاعة نادي ثقافي طولكرم والحضور سيقتصر على الأنات فقط , يشار أن قارب حكاية مهمة ومثال حي ومباشر لكل من يستطيع رسم البسمة أو تقديم الخير للغير في كل مكان ليعود التكافل بيننا وتقليص الفجوة التي أبعدتنا كثيرا نتيجة ما نعيشه من تطور ونسينا من يستحقون أن نقف معهم , قارب بسواعده الفتية يجب أن نقف عند هويته المهمة ليؤكد بمجمل بصماته التي يرسمها بأننا قادرون على صناعة المستحيل في ظل الممكن ويكون النجاح حليف من يتحدون.

مقالات ذات صلة