حدث في يطا..عندما يُلبي رجال الأمن الوطني دعوة للعب أمام أطفال صغار في لقاء كروي

طولكرم – منتصر العناني – تلفزيون الفجر- أبناؤنا رجال الأمن الوطني اخذوا على عاتقهم رسالتهم الأولى القيام بالواجب وهم حماة الوطن ورجالاته وسياجه المنيع جنباً إلى جنب مع الأجهزة الأمنية الأخرى , الأمن الوطني ومن قائدهم الأعلى اللواء نضال أبو دخان أخذوا منه مثال حي لأن يكونوا الإنسان قبل كل شيئ إلى جانب الواجب لنكون معاً أمن ومجتمع صورة متكاملة لا تتوقف عند حدود الدفاع عن الوطن بل وأيضاً هم يعيشون مع مجتمع فلسطيني هم جزء لا يتجزأوا من حياتهم ,صور ومشاهد جعلتني اكتب عن جنود وهم أثناء الواجب ليقوم أحد ضباط الكتيبة الخاصة الأولى في قوات الأمن الوطني الفلسطيني برفقة جنوده وعناصره , عندما تلقوا وهم في طريقهم للواجب وأنهوه دعوة من أطفال صغار يلعبون في الحارات لمنازلتهم كروياً في يطا جنوب الخليل ليلبوا الدعوة وينزلون إلى الملعب لمواجهتهم في إطار رسم البسمة والفرحة والسعادة على أطفالنا والصور تؤكد مدى فرحة أطفالنا بهذا النزال الجميل الذي عكس إيجاباً كبيراً على أطفالنا وأيضا على جنودنا الذين شاركوهم لسان حالهم كأطفالهم الغائبين عنهم في واجبهم ,
مشاهد تُثلج الصدر عندما ترى هؤلاء الرجال الرجال ينخرطون في المجتمع الذين هم منه مع أطفالهم كبارهم وصغارهم آبائهم آمُهاتهم ليكونوا صورة واحدة في المشهد الفلسطيني الذي نحب أن نكون معاً في كل المواقع , هنا أوجه التحية لهؤلاء وأمثالهم الكثيرين الذين رسموا الفرحة وفرشوها في كل مكان وهم أبناؤنا جنود وحماة الوطن , مشاهد استحقت أن نقف عندها لتكون هذه الكلمات التي هم من يستحقونها .
يبقى السؤال لكل القراء واعلم ستقولون من الفائز بالمباراة بين الأمن الوطني وفريق الأطفال الصغار – الجواب فلسطين بشعبها فائزة .

مقالات ذات صلة