وزارة الثقافة تفتتح دورة في الخط العربي ” الخط الديواني ” في طولكرم

افتتحت وزارة الثقافة بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم ومكتبة بلدية طولكرم، دورة تدريبية لتنمية مهارات الخط العربي “الخط الديواني”، واستهدفت الدورة عدد من معلمي ومعلمات المرحلة الأساسية، بحضور مدير مكتب وزارة الثقافة منتصر الكم، ورئيس قسم الإشراف في مديرية التربية والتعليم إبراهيم بكر، ومدير مكتبة البلدية صلاح عمارة؛ وذلك في قاعة مكتبة بلدية طولكرم.
وقال منتصر الكم أن دورة الخط هذه تأتي ضمن خطة وزارة الثقافة في حماية الموروث، مؤكداً على أهميتها في تنمية المهارات الخطية، وتعليم المتدربين الأسس في كتابة الخط العربي على أنواعه بعد أن كاد يندثر بسبب التقدم والتطور في التكنولوجيا.
وأضاف الكم أن الدورة تتضمن أساسيات وبدايات وتحسين ومهارات الخط كما تشمل الدورة شرح طريقة كتابة الكلمات مرورا بشرح القواعد حتى يصل المتدرب إلى طريقة كتابة الجمل بشكل كامل وجميل، وهناك جهوداً من وزارة الثقافة تبذل في تكثيف الدورات لتعليم هذا الفن للطلاب حفاظاً على التراث العربي.

وأكد صلاح عمارة على التعاون المشترك بين وزارة الثقافة وبلدية طولكرم في كافة الفعاليات والأنشطة الثقافية، وقال: ” إن هناك إقبال كبير على تعلم الخط العربي خاصة بعد انتشار وسائل الاتصال الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي وهو ما جعل الكثير يتذوقون هذا الفن مشيراً إلى أن الخط العربي ذو قيمة جمالية تزيد من الأعمال التي يرافقها جمالاً”.
وقال مدرب الخط بدر ضميري: ” أن الخط الديواني هو أحد الخطوط العربية وسمي بالديواني نسبة إلى ديوان السلطان العثماني؛ حيث كان هذا الخط يستعمل في كتابة المراسلات العثمانية، وهو مستنسخ من خط الرقعة، وقد أطلق عليه رقعة الباب العالي.
وأضاف ضميري إن من خصائص الخط الديواني جماليته التي يستمدها من حروفه المستديرة والمتداخلة إلا أن ذلك قد يكون على حساب سهولة القراءة أحياناً وهو نوعان: الديوان العادي وهو خالٍ من الزخرفة، والديواني الجلي الذي تكثر فيه العلامات الزخرفية لملء الفراغات بين الحروف ويستعمل في الزخارف.
وعبر المشاركون في الدورة عن إعجابهم وانسجامهم بها مطالبين بدورات استكمالية ومتقدمة تشمل كافة أنواع الخطوط العربية.

مقالات ذات صلة