حتى لا يصبح الدهس أمر طبيعي هل التلاسن يؤدي إلى الدهس العمد : هذا ما حصل مع صالح ويوسف!!

طولكرم – منتصر العناني – تلفزيون الفجر – قصص يومية لا تتوقف وذلك نتيجة فقدان السيطرة على الذات أو رد معاكس دون احترام الآخر ليرد بطريقة أشنع وتكون نتائجها وخيمة وهي كما يقال بالعامية (شرارة ) وما نسمعه وما نشاهده يومياً هو بشهادة الجميع غياب الرادع القانوني الصارم بحق المتجاوزين لكل الأخلاقيات والأعراف ليكون الحكم الدهس العمد , يوم الثلاثاء الماضي ما تعرض له المسكاوية (صالح ويوسف عبد الله ) هي صورة مقيتة أن يقوم أحد الأشخاص وبسيارته بالدهس العمد والمتكرر بعد ضرب السيارة وشتم الذات الإلهية عند العودة من المعبر باتجاه واد التين لحظات بعد التوقف على جانب الطريق لمشاهدة ضربة السيارة , واذا بالكارثة تقع ,عاد الشاب الذي تلاسن مع الأشقاء الاثنين وهم يقفون على جانب الطريق وبسرعة جنونية تجاوزت ال 100 ليعود ذلك الشخص وليدخل عليهم ويدهسهم بقوة مما أدى إلى إصابتهما معاً والسيارة لتنقلب في الواد

,ليقوم السائق المتهور بالهرب من المكان والشقيقين ( صالح ويوسف عبد الله ) يرقدان في المشفى احدهما يعاني من كسور بالجمجمه , هذه الصور والمشاهد التي باتت قاتلة فهل هناك من يوقف مثل هذه المهاترات التي نخاف أن تتحول لعادة طبيعية ويصبح كل شخص يتنافر مع آخر ما عليه إلا الدهس أو أساليب أخرى , فوجب تفعيل العقوبات بحق من يتجاوز بصورة منفلتة كما ستشاهدون هول الكارثة في وجوه الشقيقين صالح ويوسف في الصور المرفقة .!!

مقالات ذات صلة