جامعة ديلفورد الأمريكية الخاصة تمنح الدكتور الفلسطينية أمينة عويس شهادة الدكتوراه الفخرية كشخصية مؤثرة



تلفزيون الفجر – طولكرم -منتصر العناني – منحت جامعة ديلفورد الأمريكية الخاصة الدكتورة الفلسطينية ابنة مدينة القدس العاصمة أمينة عويس شهادة الدكتوراه الفخرية، وتمنح الشهادة الفخرية فقط لشخصيات مؤثرة ومتميزة في العالم في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية والتي سجلت حضوراً كبيراً في لغة التأثير سواء في بلادها أو خارجها ،

د. أمينة عويس فلسطينية الجنسية، ومحاضرة و أستاذة جامعية وهي أيضاً مديرة مكتب المنظمة الالمانية الدولية للتنمية والسلام ، وممثلة الاتحاد العالمي للإغاثة وحقوق الإنسان ، والقائم بأعمال دولة فلسطين لدى صناع التغيير العرب، ومسؤولة دول آسيا في منظمة العدالة الدولية وغيرها.

الدكتورة عويس استطاعت ومن خلال اهتماماتها ودورها الريادي الكبير والتي كرست دورها الكبير بقضايا المرأة والشباب والطفل كما ولها العديد من المشاركات في المؤتمرات والمحافل الدولية والتي كانت صاحبة تأثير قوي في كل مكان وموقع ومشاركة لها ليكون صوتها وعملها المؤثر يأخذ مساحات مهمة في وسائل الإعلام المتنوعة لتحظى بتركيز على سعيها الدؤوب بتقديم دور أكبر في كافة مشاركاتها الداخلية والخارجية .

د عويس تعتبر انها ملهمة ايجابية سجلت نجاحات كبيرة فيكا ذكر سلفاً لأعمالها وكانت علامة مهمة في التأثير لا تتوقف عند حدود بل تواصل حراكها في كافة الاتجاهات ،
د. أمينة عويس لم تمنح هذه الدكتوراه الفخريه ومن جامعة امريكية عالمية خاصة ومعروفة الا كونها شابة فلسطينية واعدة المستقبل من خلال المثابرة الدائمة وتمتلك قوة مؤثرة في الغير كونها لها كينونة من الخصائص والمزايا القادرة كشابة فلسطينية أن تحظى بهذا الاهتمام ولديها القدرات التي تؤهلها لرصيد قادم من خلال نشاطاتها الدؤوبة والخصائص التي تملكها .

د.عويس شابة مختلفة لأنها مبدعة وقادرة على التغيير والتأثير وهي الأكاديمية المقدسية الفلسطينية وهي سفيرة السلام وحقوق الإنسان في القدس ، حصلت على تعليمها العالي لتكون مدينة التطور في مجالات عدة هامة صبغت حياتها بعناوين التفوق والنجاح والابداع ، ليس على الصعيد الفلسطيني فقط وانما عربياً ودولياً .

د.امينة ليست كأي شابة عادية بل كانت ولا زالت ترسم معالم دولتها الخاصة بتفوق دائم من خلال شخصيتها الفذه وذكاؤها المتنامي بإنجازات كبيرة .
الدكتورة عويس منحت شهادة الدكتورة لأنها امرأة غير عادية بشخصيتها المتواضعه وحبها للناس وتعاملها وتعاونها لتفرض ذات الحضور بكل المواصفات المحبة لتكون امرأة خارقة التأثير فلسطينية التدبير صانعة التقدير صاعده في كل الميادين .

مقالات ذات صلة