طولكرم تؤبن المناضل المرحوم شريف شحرور رائد العمل الاجتماعي والإنساني



طولكرم – أبنت طولكرم المرحوم المناضل شريف شحرور” أبو بسام” رائد العمل الاجتماعي والإنساني، وذلك خلال حفل تأبيني تحت رعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر وبمشاركته ، ومن تنظيم حركة فتح إقليم طولكرم، واللجنة التحضيرية وعائلة المرحوم.
جاء ذلك في مسرح الشهيد ياسر عرفات بجامعة فلسطين التقنية “خضوري” بحضور رئيس الجامعة د. نور الدين أبو الرب، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان مؤيد شعبان، وأمين سر فتح بطولكرم إياد جراد” أبو الصامد” ومنسق فصائل العمل الوطني فيصل سلامة وممثلي الفصائل، وممثلي المؤسسة الأمنية، والمؤسسات الرسمية والأهلية، والجامعات، والجمعيات والاتحادات، وحركة الشبيبة الطلابية ومجلس الطلبة، وعائلة المرحوم شحرور وفعاليات محافظة طولكرم.

ونقل المحافظ أبو بكر تعازي الرئيس محمود عباس” أبو مازن” لعائلة المرحوم شحرور، مترحما على أرواح الشهداء، موجها التحية لأسرانا الأبطال في سجون الاحتلال، مشيراً إلى سيرة المناضل شحرور، ابن تلك العائلة التي قدمت التضحيات ما بين شهيد وأسير، متحدثاً عن نضاله خلال الانتفاضة الأولى، والعمل الاجتماعي والإنساني، وغيرها من منابر العمل الوطني والتطوعي في خدمة المواطنين.
وتابع المحافظ أبو بكر :” شريف شحرور حارب المرض وكابده، وكان ناشطاً اجتماعيا، وإنسانياً وتواجد في كل مكان، بالإضافة للعمل من خلال جمعية لجان العمل الاجتماعي بطولكرم، حيث يجتمع هذا الحشد والقامات والهامات لتكريمه من باب العهد والوفاء له ولمسيرته”.
من جانبه قال مؤيد شعبان بأن هذا التأبين والتجمع ، جاء من باب الوفاء والتقدير للمناضل شريف شحرور “أبو بسام ” ، والذي تواجد في كل موقع في خدمة الناس والمواطنين، وفي خدمته لمن يحتاج المساعدة من ذوي الإعاقة، وعبر عمله الوطني والاجتماعي والإنساني ، وجهوده مع اللجنة الوطنية لاسترداد جاثمين الشهداء، وفي كل مكان وزقاق من زقاق مخيماتنا، مؤكداً على أن هذا الحشد جاء ليكرمه، ويستذكر أعماله وجهوده على مستوى محافظة طولكرم وربوع هذا الوطن.
وألقى د. أبو الرب كلمة ترحيبية تحدث فيها عن المناضل شحرور ومسيرته النضالية والاجتماعية، والذي ساهم بالعمل التطوعي والوطني، وبخاصة أنه كان من أوائل المبادرين والمتفاعلين، حيث خسرته طولكرم وخضوري، ، مشيرا إلى أن ذلك ليس غريبا عن هذه القامة الوطنية والإنسانية.
من جانبه أشار فيصل سلامة في كلمة له باسم فصائل العمل الوطني ومؤسسات وفعاليات طولكرم إلى التقدير للمناضل شرور ، على دوره الكبير من العمل الاجتماعي والإنساني، مترحما على روحه، سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته. ويسكنه فسيح جناته.
وتحدث عبد الكريم دلبح في كلمة له باسم جمعية لجان العمل الاجتماعي عن الصعوبة والحزن بتأبين هذا الرجل الذي قدم الكثير من العطاء للفقراء والمحتاجين، مؤكداً على أن العزاء اليوم بمواصلة الطريق على دربه للمضي بهذه بالمسيرة في خدمة أهلنا في محافظة طولكرم.
والقي د حسام القاسم كلمة باسم أصدقاء الفقيد شريف شحرور، مستذكرا مسيرته، وما قدمه من عمل، مؤكدا على أن فقدانه كان مؤلما للجميع.
وعبر عمر شحرور في كلمة باسم عائلة شحرور عن شكره وتقديره للمحافظ أبو بكر، وحركة فتح، ومؤسسات وفعاليات المحافظة، واللجنة التحضيرية القائمة على التأبين وكل مؤسسات طولكرم ، وجميع المشاركين على جهودهم باستذكار المرحوم أبو بسام، وتقديره من خلال هذا الإرث والأثر الذي سيبقى، وبخاصة مع تلك المسيرة الطويلة من العمل في كل مكان، مترحماً على روحه، مؤكداً على أنه سيبقى حاضراً ولن يغيب.
وفي ختام التأبين سلم المحافظ أبو بكر درع تكريم لعائلة المناضل شريف شحرور تقديراً على دوره وجهوده الوطنية والإنسانية والاجتماعية.
وتخلل الحفل قصيدة شعرية للشاعر الكرمي أحمد شكري، فيما تولى العرافة الإعلامي معين شديد.

مقالات ذات صلة