عنانيات … إلى روح عارف … لروحك السلام



بقلم – منتصر العناني
تتوقف الكلمات عاجزة أمام صورتك البهية وإطلالتك التي طغت على الكل لتكون حكاية رجل ترجل ورحل مُبكراً وتركتنا في طريق أنت كنت البدايات فيها والنهايات التي لا تنتهي لأنك ستبقى تعيش فينا , جنباً إلى جنب لتكون الرسالة والحكمة والكلمة الجريئة فيها مصلحة عامة لا ذاتية , وحكيم الكلمة والرأي السديد , شاركتنا في الحلوة والمُرة وكنت الحافز والمُحفز لنا في كل موقع حللت فيه كانت طريق جميلة لها قصص وحكايات حلحوليه وفي الوطن الرائع أنت الوطن في كلامك وحضورك , أتذكر تلك اللحظات الأخيرة وجَمعتنا منذ سنوات طويلة كنتَ فاكهة الحفل الذي تغنينا بصفقة وأطلقت لصوتك فرحاً بكلمات أنعشتنا وكأنها رحلة الوداع التي كنت فيها تودعنا ولا نعلم أن قضاء الله وقدرك سيأخذك منا مبكراً ولكن هذا هو قضاء الله لا راد له والحمد لله.


الحبيب المرحوم عارف أبو عصبة ذهبت وتركت فينا صوتك الذي لا يفارقنا أبداً لنكون لكَ الوعد أن نسير على خُطاك , أحد أعمدة نادي اتحاد حلحول الرياضي عشنا على الدرب 8 سنوات مؤمنين بأن القادم هو البناء للمستقبل لأجيال قادرة على العطاء بنجاجات سجلتها وتركت بصماتها وحتى وإن غادرتنا ,


أتذكر تلك الجلسات معاً وكنت حاضرها الجميل مع من غادرونا ومن بقوا أطال الله في عمرهم خليل عقل والبدوي وأبو عريش والبو وشاهين عصام وجهاد الواوي والجمعة أحمد وسمير حنيحن والحوت وإسماعيل القشقيش والعرجا وأبو صايمة وأبو ريان والوحوش والوحش وأبو عصبة وغيرهم ممن ساروا على ذات الدرب الذي عشقناه لنبني نجاح كنت أيها العظيم بقدرك وعطاءك ,


عارف لا يسعني في هذه الكلمات التي ستبقى قزمة أمام جلالة بصماتك وحتى في رحيلك المؤلم لغيابك عنا أنت عظيم بقلوب من أحبوك ومن رافقوك الطريق .


عارف رحلت ولكن ستبقى عارف بأنك رحلت جسداً ولكنك ستبقى بروحك محلقاً في سماء من شاركوا دربك الجميل على مدرا سنوات حتى رحيلك الموجع لتُبكينا وتدمع قلوبنا بهذه الفاجعة التي أسكتت كل الكلمات الأحرف في وصف المشاعر التي تنتابنا ,


ستبقى فينا حاضراً ولن تغادرنا, أكتفي لأقول الرحمة لروحك الطاهرة الزكية والى جنات الخلد وإنا لله وإنا إليه راجعون ولكل الرياضيين وأهلنا في حلحول وعائلتك وجعكم وجعنا جميعاً الصبر والسلوان لنا ولكم والرحمة , سنبقى الأوفياء لرسالتك.


عشتَ عظيماً ورحلتَ عظيماً وآخر, دعواي اللهم أجعل قبر العزيز المرحوم عارف روضة من رياض الجنة .
اللهم آمين .

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة