العد التنازلي لمنتدى فلسطين للنشاط الرقمي (PDAF) بدأ

المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي” لعقد منتدى فلسطين للنشاط الرقمي بنسخته الخامسة والرقمية، حيث تبدأ فعالياته بتاريخ 29 مارس/ آذار وتستمر حتى 1أبريل/ نيسان، بمشاركات أممية، ودولية، وإقليمية، ومحلية واسعة، ليفتح المجال لمشاركة التجارب الرقمية من مختلف أنحاء العالم.  

يقام المنتدى العام تحت ثيمة “الحقوق الرقمية الفلسطينية خلال جائحة كورونا وما بعدها“، ويضم ما يزيد عن 35 فعالية رقمية، تتنوع ما بين جلسات سياساتية وحواريات رقمية تناقش عدداً من المواضيع الهامة وتتطرق لقضايا متنوعة تتعلق بالحقوق الرقمية، ويستضيف عدد من الورشات التدريبية المتنوعة، التي تهدف لبناء وتنمية القدرات المهنية للمشاركين/ات في مجالات مختلفة، كما يستضيف المنتدى لهذا العام ورشات تدريبية وجلسات حصرية تحدث للمرة الأولى على في فلسطين وعلى صعيد الوطن العربي مثل جلسة تويتر للنشاط والتغيير الاجتماعي، وجلسة أسئلة وأجوبة حول إدارة المحتوى مع فيسبوك، وورشة إنستغرام للخير الاجتماعي، كما تشمل الفعاليات حوارية هامة تتناول موضوع الانتخابات الفلسطينية في ظل الإعلام الاجتماعي وعصر الرقمنة وغيرها من الفعاليات المميزة والغنية الأخرى. 

يشارك في الفعاليات أكثر من 80 متحدث/ة ومدرب/ة من مختلف أنحاء العالم، حيث تنضم للمنتدى هذا العام المديرة الأولى لسياسة منتجات حقوق الإنسان في فيسبوك، ميراندا سيسون، في جلسة الأسئلة والأجوبة لفيسبوك، كما ينضم لنا جورج سلامة، مدير السياسات العامة والحكومات في منطقة الشرق الأوسط والباكستان وأفغانستان في تويتر، وتشارك في اليوم الأول نائب المدير العام في المعهد النرويجي للصحة العامة، غن بيغي كنودسين، في جلسة حول موضوع حماية البيانات الطبية لنطرح فيها كل التساؤلات التي ظهرت حول سياسات الخصوصية وحماية البيانات الطبية، إلى جانب كبير أخصائيي برامج حرية التعبير في اليونسكو،  جليهرمي كانيلا، هذا ويشارك الخبير العالمي في الحملات الرقمية يوري شنولر ضمن ورشة عمل حول أفضل الممارسات في الحملات السياسية والاتصال السياسي، علاوة على ذلك، ينضم للمنتدى في اليومين الأول والثاني متحدثين/ات فلسطينيين/ات ملهمين/ات، أمثال الكوميدي الفلسطيني- الأمريكي عامر زهر، والمدافعة عن حقوق الإنسان نورا عريقات، وأصغر صحفية في العالم، جنى جهاد، وغيرهم من الخبراء والنشطاء يشاركوننا تجاربهم المختلفة في المنتدى.  

تقام هذه الفعاليات بالشراكة مع أكثر من 70 شريك محلي، وإقليمي، ودولي وأممي، مثل اليونسكو، ومنظمة العفو الدولية، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وأكسس ناو، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وكذلك كبرى شركات التكنولوجيا، مثل فيسبوك، وتويتر، وإنستغرام. 

ومن الجدير بالذكر، أن المنتدى سيغلق أبوابه للتسجيل بتاريخ 21 آذار/ مارس، ويأمل المنتدى هذا العام لأن يكون نافذا للحواجز وعابراً للحدود، ومساحة مشتركة وآمنة لمختلف المهتمين/ات بالفضاء الرقمي والحقوق الرقمية الفلسطينية ومساحة تجمع الفلسطينيين من كل أنحاء العالم.

مقالات ذات صلة