الاحتلال: إلغاء الانتخابات الفلسطينية قد يشعل الضفة

قالت مصادر أمنية إسرائيلية، حسب موقع “واللا” العبري، أنه في حال قرر الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، “إلغاء الانتخابات التشريعية الفلسطينية في اللحظة الأخيرة بسبب انتشار فيروس كورونا أو بسبب تدخل إسرائيلي، قد يقود إلى موجة احتجاج في أنحاء الضفة الغربية”.

وقالت المصادر إن مواجهات دارت بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في عدة مناطق في الضفة الغربية “تأتي كرد فعل على المواجهة في معركة الانتخابات الفلسطينية داخل حركة فتح وبين فتح وحركة حماس”.

ونقل موقع “واللا” الإلكتروني اليوم الخميس، عن ضباط في الجيش الإسرائيلي قولهم إنه “تزايدت حالات إطلاق مسلحين فلسطينيين ملثمين النار في أنحاء الضفة في الفترة الأخيرة”.

واعتبروا أن “كل واحد من الأطراف يريد أن يظهر سيطرته وقوته. والشارع يتحسب تغيير الستاتيكو من خلال المعركة الانتخابية. وأجهزة الأمن الفلسطينية لا تتدخل. وهذا تآكل في مكانة السلطة الفلسطينية ومن الجهة الثانية يُظهر قدرات النيران في حال جرت الانتخابات ولم تكن النتيجة كمشيئتهم”.

وقال الضباط الإسرائيليون إنه تم رفع حالة التأهب في صفوف القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وأنه يجري الاستعداد “لحشد قوات أخرى قبيل الانتخابات تحسبا من أي هجمات . ويوجد لدى الجيش الإسرائيلي صفر تسامح تجاه العنف.

وهدد الضباط الإسرائيليون بتصعيد الوضع الأمني، بقولهم إنه “في أي مكان لا تعمل فيه السلطة الفلسطينية سيجدون الجيش الإسرائيلي فيه”. وزعموا أن “الاعتقالات والتحقيقات مستمرة من دون علاقة بالانتخابات في السلطة الفلسطينية”، علما أن أجهزة أمن الاحتلال، الجيش والشاباك خصوصا، تنفذ حملة اعتقالات واسعة ضد مرشحين محتملين ينتمون أو يؤيدون حركة حماس، وفقا لتقارير إعلامية إسرائيلية أيضا.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة