استطلاع: 65 % من الشعب يعتقدون بأن الانتخابات المقبلة ستعقد بموعدها

في أحدث دراسة أعدها مركز الأبحاث وإستطلاع الرأي في الجامعة العربية الأمريكية حول الأوضاع السياسية والانتخابية في فلسطين، اظهرت ان65% من الشعب الفلسطيني يعتقدون بأن الإنتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة ستعقد في الوقت المقرر لها و 71% يعتزموا المشاركه بها.

وشملت الدراسة كلا الجنسين بنسبة متساوية ممن أعمارهم 18 عام وأكثر، حيث تم جمع البيانات ميدانيا خلال الفترة الواقعة بين 10/02/2021 حتى 16/02/2021 على عينة عشوائية بلغت 1122 مشارك/ة (نسبة المشاركين من الضفة الغربية 60% و40% من قطاع غزة.

وتناولت الدراسة بعض المؤشرات الهامة والتي تدور حول رغبة المشاركين بالاشتراك بالانتخابات التشريعية والرئاسية، والأحزاب او الفصائل التي سوف ينتخبونها ويثقون بها حيث أظهرت النتائج ان 61% من الفلسطينيين (68% من الذكور مقابل 55% من الاناث) سمعوا بالقرار الذي أصدره الرئيس محمود عباس بقانون تعديل قانون الانتخابات العامة رقم (1) لسنة 2007 حيث بلغت النسبة 49% في الضفة الغربية و79% في قطاع غزة.

وأعرب 65% من المستطلعين ان الأنتخابات التشريعية والرئاسية سوف تعقد في موعدها المحدد) 62% في الضفة الغربية و 68% في غزة) (61% بين الذكور 69% بين الإناث) .

وعن مشاركة الفلسطينيين في الانتخابات الرئاسية والتشريعية فقد أشار 71% منهم (73% من الذكور و69% من الاناث) انهم سيشاركون في هذه الانتخابات إذا ما تم عقدها حيث لوحظ فرق كبير في نسبة الإعتزام بالمشاركة في الإنتخابات المقبلة بين غزة والضفة، فقدأعرب 86% من المستطلعين في غزة عن نيتهم المشاركة في الإنتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة، مقابل 62% بين المستطلعين في الضفة الغربية.

أما عن ثقة المستطلعين بالأحزاب المختلفة، فقد حصلت حركة فتح على المرتبة الأولى تليها حركة حماس وحصلت قوى اليسار على ثقة متدنية، و قد أعرب ثلث المستطلعين عدم ثقتهم بأي من الأحزاب التقليدية.

أما عن تأييد المشاركين ترشح فتح وحماس في قائمة انتخابية موحدة، فقد أعرب 49% من المستطلعين تأيدهم لمثل هذه القائمة وكان هناك فرق ملحوظ بالتأييد بين غزه(34%) والضفه (59%) .

وبلغت نسبة التأييد بين الذكور 44% مقابل 54% بين الاناث، كما عارض 44% ترشح فتح وحماس في قائمة انتخابية واحدة (30% في الضفة الغربية و 65% في قطاع غزة) حيث بلغت نسبة الذكور المعارضين 49% مقابل 39% بين الاناث وتجدر الإشارة الى ان 7% من المشاركين قالوا لا أعرف / لا رأي (11% في الضفة الغربية و 2% في قطاع غزة) حيث بلغت نسبة الذكور 7% مقابل 8% عند الاناث.

مقالات ذات صلة