افتتاح مستشفى ميداني لمرضى “كورونا” في قاعات منتزه بلدية البيرة

افتتحت محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام ممثلة عن الرئيس محمود عباس المستشفى الميداني لمرضى كوفيد 19 في قاعات منتزه بلدية البيرة اليوم الاثنين، وذلك بحضور وزيرة الصحة د. مي كيلة ووزير الحكم المحلي مجدي الصالح و رئيس بلدية البيرة عزام اسماعيل وعدد من اعضاء المجلس البلدي ورئيس جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني د.يونس الخطيب ورئيس جمعية أبناء البيرة فائق عليص ورئيس جمعية انعاش الاسرة ريم مسروجي ورئيس الجمعية الفلسطينية للتطوير والتنمية المجتمعية “عطاء” ماهر القديري ومدير شرطة محافظة رام الله والبيرة العميد حقوقي د. علاء الشلبي ورئيس الغرفة التجارية عبد الغني العطاري وعدد من ممثلي المؤسسة الدولية الداعمة وممثلي مؤسسات المجتمع المحلي والاجهزة الامنية ولفيف من ابناء مدينة البيرة

وأشادت د. غنام بجهود الكوادر الميدانية التي اشرفت على العمل بشكل مباشر وخصت بالذكر المهندسة ديما جودة مديرة دائرة التخطيط في البلدية ومهدي الجمل مدير ادارة الكوارث في جمعية الهلال الاحمر لجهودهم المميزة في هذا الانجاز الوطني، وهنأت غنام الطوائف المسيحية بعيد الفصح كما هنأت ابناء شعبنا بحلول شهر رمضان المبارك مؤكدة ان المحافظة ستستمر في حملات تفعيل العطاء . وتمنت غنام زوال هذا الوباء وزوال وباء الاحتلال عن وطننا.

وبدوره اكد اسماعيل ان بلدية البيرة ورغم الظروف المالية الصعبة التي تمر بها قررت مساندة ودعم المشافي والكوادر الطبية التي تتحمل اعباء جمة مع ازدياد الاصابات، وبدأنا مع شركائنا جمعية الهلال الاحمر وجمعية ابناء البيرة في الوطن والمهجر وجمعية انعاش الاسرة وجمعية عطاء من خلال انشاء هذا المستشفى في قاعات منتزه بلدية البيرة ، كما شكر اسماعيل كل من ساهم في هذا الإنجاز.

واكدت د. مي كيلة حاجة منطقة الوسط لمثل هذه المشافي في ظل نسبة الاشغال العالية في المستشفيات الحكومية. قائلة ان هذا المستشفى ومستشفى ابناء رام الله ستوفران معا نحو 100 سرير لمرضى كوفيد 19 ، شاكرةً جهود البلديات في تحقيق هذه الانجازات الهامة.

مقالات ذات صلة