جيش الاحتلال: لم يتم اعتراض الصاروخ الذي أطلِق من سوريا وسقط بالنقب

قال جيش الاحتلال في بيان مقتضب اليوم الخميس، إنه قواته لم تطلق صاروخا لاعتراض الصاروخ الذي أطلق من سوريا، الليلة الماضية. واضاف أن الصاروخ السوري انفجر في الجو وسقطت شظاياه في أنحاء منطقة النقب.

وقالت مستوطنة من مستوطنة “أشليم”، جنوبي مدينة بئر السبع، لموقع “يديعوت أحرونوت” الإلكتروني، إن قسما من شظايا الصاروخ السوري سقطت في بركة سباحة في حديقة منزلها، ما يعني أنها سقطت في منطقة مأهولة بالسكان.

وقبل ذلك، أعلن جيش الاحتلال أن عملية اعتراض الصاروخ السوري قد فشلت. وقالت مصادر في المجلس الاستيطاني “رمات نيغف” إنه تم العثور على شظايا الصاروخ.

وسقط صاروخ أرض – جو أطلق من سوريا، بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس، قرب ديمونا وسط النقب، بحسب ما ذكر بيان عن جيش الاحتلال.

وأطلق الصاروخ، وهو من طراز sa5، من منطقة الجولان بعد عدوان جوي إسرائيلي في دمشق، باتجاه طائرات الاحتلال.

ونقل المراسل العسكري لموقع “معاريف”، طال ليف رام، أن التقديرات هي أن الهدف لم يكن قصف ديمونا أو النقب.

وردّ جيش الاحتلال بقصف البطارية التي أطلق منها الصاروخ، بحسب ما أعلن في بيان.

في المقابل، نقلت وكالة “سانا” عن مصدر عسكري سوري أنه “حوالي الساعة 1:38 من فجر اليوم (الخميس)، نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل، مستهدفًا بعض النقاط في محيط دمشق، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، كما أدى العدوان إلى جرح أربعة جنود ووقوع بعض الخسائر المادية”.

يذكر أن دوّيًا ضخمًا سمع في منطقة القدس وضواحيها، تزامنًا مع دوي صافرات الإنذار في النقب، ونقل المراسل العسكري لموقع “جيروزاليم بوست” أنباء عن إطلاق صواريخ باتريوت.

ولا معلومات عن رابط بين الانفجار في القدس وصافرات الإنذار في ديمونا.

جيش الاحتلال قال إنه يحقق بمدى نجاح اعتراض الصاروخ الذي أطلق من سوريا.

مقالات ذات صلة