نقابة الأطباء تستجيب لمبادرة الهيئة المستقلة لإنهاء الخلاف مع الحكومة

استجابت نقابة الأطباء، الأربعاء، للدعوة التي وجهتها الهيئة المستقلة لحقوق الانسان (ديوان المظالم) بتنظيم لقاء بين النقابه والحكومه الفلسطينيه في محاولة لإنهاء الخلاف على أساس الاتفاقيات الموقعة بينها وبين الحكومة.

وأكدت النقابة في بيان لها، أنها تنظر ببالغ الاهتمام للمبادرة التي طرحتها الهيئة المستقلة، مبديةً استعداداها وجاهزيتها لإجراء اللقاء وفي أي وقت يناسب الهيئة.

وأضاف البيان “شاكرين لكم دوركم المميز والذي يدل على حرصكم العميق على صحة المواطن واهتمامكم الكبير بالقضايا الوطنية”.

وفي وقت سابق، من يوم الأربعاء، اصدرت الهيئة بياناً، حول الخلاف القائم بين نقابة الأطباء، وقالت انها تتابع بقلق بالغ الخطوات التصعيدية التي أعلنت نقابة الأطباء عزمها البدء بتنفيذها يوم الثلاثاء الموافق 4 أيار القادم احتجاجاً على “تعنت الحكومة ورفضها تنفيذ الاتفاقات السابقة معها”.

اقرأ: الهيئة المستقلة تطالب نقابة الأطباء بالتوازن في ممارسة الحق بالإضراب والحكومة بالاستجابة للحوار مع النقابة

وطالبت الهيئة المستقلة نقابة الأطباء والحكومة بضرورة قيام نقابة الأطباء بإعادة النظر في الإجراءات الاحتجاجية التي تؤثر على حق المواطن في تلقي الخدمات الطبية الطارئة والخدمات التي لا يمكن تأجيلها، ومراعاة ظروف الفئات الأكثر هشاشة في المجتمع التي تعتمد على الرعاية الطبية الأولية المقدمة من الحكومة، مع ضرورة التزام الحكومة بما تعهدت به للنقابة.

كما طالبت الهيئة بفتح حوار سريع بين الحكومة ونقابة الأطباء، لإيجاد حل للازمة بما يحافظ على حق المواطن وكرامته، وفي ذات الوقت يكفل لهذه الفئة من العاملين الصحيين التقدير اللازم خاصة في هذه الآونة التي تتطلب منهم العمل في أحلك الظروف وأكثرها مخاطرة.

واعربت الهيئة عن استعدادها التام لرعاية وتسهيل حوار بناء بين نقابة الأطباء والحكومة من أجل الخروج بصيغة متوازنة لحل الخلاف المتسبب في هذا الإضراب، حفاظاً على حق المواطن في الصحة وحق العاملين الصحيين في الاحتجاج والإضراب.

مقالات ذات صلة