22 قائمة إنتخابية تعلن عن تشكيل مجلس تنسيقي للضغط باتجاه إجراء الانتخابات

 أعلنت قوائم انتخابية مساء الاثنين، عن تشكيل مجلس تنسيقي بهدف بلورة مواقف من أجل الاتفاق على خطوات لاستئناف العملية الانتخابية التي جرى تعطيلها مؤخرا.

وعقدت القوائم مؤتمرا صحفيا مشتركا بالتزامن ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة، أعلنت فيه عن تشكيل مجلس تنسيقي ويضم 22 قائمة انتخابية، بهدف الضغط لاستكمال العملية الانتخابية.

وتلا المرشح عن قائمة الكل الفلسطيني بسام القواسمي بيانا أكد فيه، على أن الانتخابات العامة حق دستوري، وأن إجرائها في القدس والضفة وغزة استحقاق دستوي ووطني وشعبي، وأنه من غير المبرر تعطيل الانتخابات لأي سبب كان، خاصة أن أبناء الشعب الفلسطيني في القدس قادرون على انتزاع هذا الحق”.

وأوضح القواسمي أن القوائم اتفقت على استمرار الضغط لاستكمال العملية الانتخابية، والتشاور مع بقية القوائم للانضمام للمجلس، كي تتمكن من تلبية طموحات وتطلعات الشعب في الممارسة الديمقراطية والتعبير الحر عن الرأي واختيار ممثليه عبر صناديق الاقتراع وتجديد الشرعيات الفلسطينية والحفاظ على المصلحة الوطنية العليا، من أجل تحقيق المشروع الوطني الفلسطيني .

وتطرق القواسمي إلى أن الذرائع التي اتخذت لتأجيل الانتخابات تختلف كليا عن الواقع، وأن إجراء الانتخابات في القدس يجب أن يكون رغم أنف المحتل.

وعن تصور الكتل لطريقة إجرائها في القدس، قال القواسمي إن: “لجنة الانتخابات المركزية كان لديها البدائل لإجراء الانتخابات في القدس، مضيفًا: “لنذهب لبيت الشرق ونجري الانتخابات على شكل من أشكال المقاومة، ولتجرى في مساجد وكنائس القدس”.

وشدد القواسمي على أن الانتخابات في القدس يجب أن تكون جزء من مشروع المقاومة، وبإسناد من الضفة والداخل والقدس، لإيجاد سلطات شرعية ترى النور بموجب القوانين الفلسطينية.

وفي قطاع غزة عقد مؤتمر بالتزامن أمام ساحة المجلس التشريعي، وقال المرشح بهاء الدين السيقلي نعلن عن تشكيل هذا المجلس بهدف بلورة المواقف والاتفاق على الخطوات التي من شأنها استئناف العملية الانتخابية التي جرى تعطيلها.

وأكد السيقلي أن الانتخابات العامة حق دستوري وأن إجرائها في مدينة القدس والضفة وقطاع غزة استحقاق دستوري ووطني وشعبي.

وأضاف “من غير المبرر تعطيل العملية الانتخابية–لأي سبب كان-خاصة أن أبناء شعبنا الفلسطيني في القدس قادر على انتزاع هذا الحق

وبيّن السيقلي أن القوائم الانتخابية الـ22 اتفقوا على استمرار الضغط لاستكمال العملية الانتخابية، والتشاور مع باقي القوائم الانتخابية الأخرى للانضمام إلى هذا المجلس.

وتابع حديثه “كي نتمكن معا من تلبية طموحات وتطلعات أبناء شعبنا في الممارسة الديمقراطية والتعبير الحر عن الرأي، واختيار ممثليه عبر صناديق الاقتراع، وتجديد الشرعيات الفلسطينية والحفاظ على المصلحة الوطنية العليا”.

والقوائم المشاركة بالمجلس التنسيقي هي “فلسطين للجميع، كرامتي الشبابية، حراك طفح الكيل، تجمع الكل الفلسطيني، الوفاء والبناء، المستقبل، فلسطين تجمعنا، العودة، عائدون، عدالة، نهضة وطن، وطن للمستقلين، العهد للوطن، الفجر الجديد، نبض البلد، العهد والوفاء، صوت الناس، الحرية الكرامة، حلم، المستقبل الفلسطيني، العدالة والبناء، العدالة للجميع”.

مقالات ذات صلة