اتحاد أساتذة وموظفي “القدس المفتوحة” يؤكدون على دور الأكاديمي في دعم حقوق شعبنا والوقوف في وجه استهدافه من الاحتلال

أكد مجلس اتحاد نقابة أساتذة وموظفي جامعة القدس المفتوحة في جامعة القدس المفتوحة، اليوم الأحد، على دور الأكاديين في دعم حقوق شعبنا الفلسطيني، الانتصار لقضيتنا العادلة وللقدس والمسرى ولآهات أبناء شعبنا واجب ديني ووطني وأخلاقي وإنساني.

وقال الاتحاد “نؤكد أن الصمود بكل السبل أمام العدوان وإسناد المقاومة الباسلة هو رأس الحربة في الدفاع عن حقوقنا، وعلى الأكاديميين والمؤسسات الأكاديمية الاضطلاع بدورها الأخلاقي والوطني والإنساني بالمشاركة ودعم كافة الفعاليات الداعمة لحقوق شعبنا، التي تؤكد عروبة القدس وإسلاميتها، وتنتصر للمقاومة في نضالها ضد الاحتلال”.

وشدد الاتحاد على ضرورة نشر رسالة شعبنا العادلة إلى العالم بأسره، ولهذا من الضرورة بمكان أن يتحرك الأكاديميون لمخاطبة نظرائهم في العالم وكافة المؤسسات الدولية لحثها للوقوف إلى جانب شعبنا ودعم قضيته العادلة.

ودعا الاتحاد إلى تنشيط واستثمار منصات التواصل الاجتماعي لإيصال رسائلنا إلى العالم وبكل اللغات، والمشاركة في “الهاشتاغات” لما لذلك من تأثير على الرأي العام الدولي ومواجهة الإعلام العبري الكاذب.

ودعا بدور أساتذة وموظفي جامعة القدس المفتوحة ومؤسسات التعليم العالي لأن أن تكون لديهم مبادرات متنوعة وبمختلف الأشكال للانتصار لقضية شعبنا ومقاومته وحقوقه العادلة، ولضرورة المشاركة في حملات التبرع بالدم لإسعاف الجرحى من أبناء شعبنا، وضرورة الاستمرار في مقاطعة المنتجات الإسرائيلية، ومواجهة أبواق الفتنة التي تحاول حرف مسار وحدة الصف الوطني في هذا الظرف العصيب الذي يعيشه الكل الفلسطيني.

مقالات ذات صلة