12 شهيدا وعشرات الجرحى وتدمير ممنهج للمنازل في ليلة دامية في غزة

في ليلة دامية أخرى من ليالي العدوان “الإجرامي والهمجي” على قطاع غزة، قضى 12 مواطنا في مناطق مختلفة من القطاع، بعد استهداف منازل المواطنين وتنفيذ عمليات اغتيال.

كثيرون ممن التحقوا في ركب الشهداء، الليلة الماضية، قضوا في استهداف منازلهم، وفي استهداف سيارات ومنشآت ومراكز مدنية.

وبحسب مصادر متطابقة، فقد اغتيل القيادي حسام أبو هربيد بالطيران الحربي بعد استهداف منزله في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، فيما قضى مواطنون آخرون بعد استهداف سيارة مدنية على مفترق أبو حصيرة غرب مدينة غزة، بالإضافة إلى وجود ثلاث إصابات.

كما أعلنت المصادر الطبية في غزة عن استشهاد المواطن يحيى منصور غبن متأثرا بجروحه التي أصيب بها قبل يومين.

وقصف الطيران الحربي منزل لعائلة أبو جلهوم، في منطقة العامودي غرب التوام شمال قطاع غزة، ما أدى إلى استشهاد مواطن ووجود عدة إصابات.

واستشهد المواطن أحمد عرفات، في قصف الاحتلال مجموعة من المواطنين شرق خان يونس بصاروخ استطلاع، كما نفذ الطيران الحربي عملية استهداف في معسكر جباليا في منطقة العجارمة، ما أدى إلى سقوط شهيد، الى جانب استشهاد آخر في استهداف لحي تل الزعتر شمالي قطاع غزة.

واستشهد المواطن عائد مسعود (24 عاما) من سكان جباليا البلد إثر قصف مدفعي على حي القصاصيب، بالإضافة إلى انتشال شهيدين في قصف إسرائيلي لمجموعة أطفال في دير البلح وسط قطاع غزة، في وقت أعلن فيه عن وجود شهيد بعد استهداف منزل عائلة الباز في محيط مستشفى شهداء الأقصى.

واستهدف الطيران الحربي منزلا يعود لعائلة المصري في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، مخلفا خمس إصابات من بينهم أربعة أطفال.

ويقول شهود عيان لـ”وفا”، إن حرائق في استراحة المالديف وعدد من الاستراحات الأخرى على شاطئ بحر غزة اندلعت بفعل القصف الأخير الذي استهدف سيارة فجرا.

وأصيب المواطن سليمان مهنا بجروح خطيرة إثر إصابته بشظايا قذائف مدفعية أطلقها الطيران الحربي على منطقة وادي السلقا جنوب دير البلح وسط قطاع غزة.

وقام الطيران الحربي بتدمير “فيلا” الخالدي، بالقرب من مسجد الخالدي غرب مدينة غزة. واندلع حريق ضخم في مصنع الاسفنج بمخيم جباليا بعد تعرضه لغارة حربية. واستهدفت الطائرات الحربية كلا من منزل في محيط مسجد سليم أبو مسلم في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة ومنزل أبو صهيب الحداد في حي الزيتون بمدينة غزة، ومنزل يعود لعائلة اللداوي في منطقة بير النعجة غرب معسكر جباليا، ومنزل عائلة جرادة في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، ومنزل آخر في حي الصبرة جنوب مدينة غزة، ومنزل عائلة أبو شرخ في منطقة الفالوجا شمال القطاع.

كما تم استهداف منزل لعائلة الفليت في حي يافا في دير البلح وسط القطاع، ومنزل لعائلة دلول في حي الزيتون في غزة، ومنزل عائلة ماضي غرب دير البلح، ومنزل عائلة الباز في محيط مستشفى شهداء الأقصى، ومنزل العطار شمالي رفح جنوب القطاع، ومنزل عائلة أبو النجا في منطقة معن في خان يونس جنوبي القطاع، ومنزل عائلة المسحال في أرض الغول غرب مدينة غزة.

وفي أحدث تطور ميداني أبلغ الاحتلال مؤسسات أممية نيته قصف مدرستي البراق والأقصى لإيواء النازحين في محيط مسجد فلسطين وسط مدينة غزة.

مقالات ذات صلة