ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام



أكّد نادي الأسير، اليوم الأربعاء، أن ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطّعام في سجون الاحتلال.

وبيّن نادي الأسير أن الأسير الغضنفر أبو عطوان مضرب لليوم (57) على التوالي، احتجاجاً على اعتقاله الإداري، ويقبع في مستشفى “كابلن” الاحتلالي، وكان آخر ما صدر عن الأطبّاء حول وضعه الصّحي أشار إلى مواجهته لثلاثة احتمالات خطيرة، وهي: خطر الوفاة المفاجئة، إصابته بالشّلل وإصابته بمشكلة صحّية مزمنة.

وكانت المحكمة العليا للاحتلال أصدرت قراراً بتجميد الاعتقال الإداري للأسير أبو عطوان، والذي لا يعني إلغاؤه، لكنه يعني إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال والمخابرات (الشاباك) عن مصيره وحياته، وتحويله إلى “أسير” غير رسمي في المستشفى، يبقى تحت حراسة “أمن” المستشفى بدلاً من حراسة السّجانين، وبناءً على ذلك تقدّم محاميه للنّيابة بطلب لنقله إلى مستشفى فلسطيني، في محاولة لمواجهة هذا القرار، الذي يعدّ من أحد الأساليب التي اعتمدتها إدارة السّجون والمخابرات لإيهام الأسرى المضربين وذويهم بالإفراج عنهم، ودفعهم لإنهاء إضرابهم دون إنهاء للقضية، وإعادتهم للاعتقال الفعلي لاحقاً.

ويواصل الأسير جمال الطويل (59 عاماً)، إضرابه عن الطعام لليوم الـ(28) على التوالي، رفضاً لاستمرار الاحتلال باعتقال ابنته الصحفية بشرى الطويل المعتقلة إدارياً منذ تشرين الثاني 2020.

وذكر نادي الأسير أن الطويل من أحد الأسرى الذين يتعرّضون للاعتقال الإداري بشكل مستمرّ، وأمضى ما مجموعه (16) عاماً في سجون الاحتلال، وكان آخر اعتقال له في بداية حزيران الجاري، كما وتعرّضت ابنته لاعتقالات إدارية متكرّرة، وتعمّد الاحتلال اعتقال الأب والابنة والإفراج عنهما في فترات زمنية متفاوتة، وحرمهما من الاجتماع في بيت واحد لعدّة مرات.

فيما يواصل الأسير منيف ابو عطوان من الخليل، إضرابه عن الطعام لليوم السابع إسناداً لابن شقيقه الغضنفر المضرب عن الطعام.

مقالات ذات صلة