لأول مرة منذ التطبيع.. إسرائيل والمغرب تشاركان بمناورة عسكرية دولية



حطت طائرة شحن عسكرية تابعة للقوات الجوية المغربية، اليوم الأحد، في قاعدة “حتسور” الجوية التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، وذلك قبل الشروع بمناورات دولية التي ستنطلق هذا الأسبوع من البلاد، بحسب ما أفاد الموقع الإلكتروني “واللا”.

ومن المتوقع أن يشارك عدد من الدول بقيادة الولايات المتحدة في المناورات الدولية، وبذلك ستكون هذه أول مشاركة المغرب في مناورة عسكرية علنية مع سلاح الجو الإسرائيلي.

ووثق هبوط الطائرة المغربية صباح اليوم الأحد، على مواقع تتبع الطائرات على الإنترنت، علما أن هذه هي المرة الأولى التي تهبط فيها طائرة عسكرية مغربية في إسرائيل. ولم يتضح عدد الجنود وأفراد الطاقم على متن الطائرة ومدة بقائهم في البلاد.

ورغم توثيق هبوط الطائرة العسكرية المغربية في البلاد، رفض المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الكشف إذا كان وصول الطائرة المغربية مرتبطا بالمناورة العسكرية الدولية، أو ما إذا كان جنود الجيش المغربي سيشاركون في المناورة المذكورة.

وتعليقا على المناورة ووصول طائرة عسكرية مغربية، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن “الجيش يتعاون مع مجموعة متنوعة من الدول والجيوش الأجنبية، أثناء إجراء التدريبات والاجتماعات العليا والبحوث والتطورات المشتركة. ولن نتطرق إلى التعاون مع دولة معينة”، بالإشارة إلى المغرب.

وسبق الإعلان عن المناورة العسكرية الدولية التي ستجري في إسرائيل، أن أفاد الموقع الرسمي للبحرية الأميركية أن المغرب يشارك لأول مرة، في مناورات عسكرية بحرية ضخمة لحلف شمال الأطلسي “الناتو” تضم إسرائيل.

وأنطلقت المناورة في 28 حزيران/يونيو الماضي، على أن تستمر لأسبوعين وتنتهي بالعاشر من تموز/يوليو الجاري، بحسب ما أفاد الموقع الرسمي للبحرية الأميركية.

وكشف موقع البحرية الأميركية، عن أسماء الدول المشاركة هذا العام في المناورة البحرية “SEA BREEZE 21” لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، يحتضنها هذا العام البحر الأسود، من بينها المغرب وإسرائيل.

و”سي بريز” هو تدريب عسكري سنوي متعدد الجنسيات، بدأ منذ 1997، وتشترك في استضافته الولايات المتحدة وأوكرانيا، ولم يسبق للمغرب أن شارك فيه.

وقالت السفارة الأميركية في كييف، مؤخرا، إن 32 دولة من 6 قارات تشارك في مناورات هذا العام بـ5 آلاف جندي و32 سفينة و40 طائرة و18 فريقا للعمليات الخاصة والغوص.

وعبر هذ المناورات تعمل دول البحر الأسود، بالتنسيق مع حلفاء وشركاء الناتو، على تحسين قدرتها على إجراء مجموعة كاملة من العمليات البحرية والبرية.

وتشمل لائحة الدولة المشاركة في هذه المناورات، إلى جانب المغرب وأميركا، كلا من أوكرانيا، وإسرائيل، وألبانيا، وأستراليا، والبرازيل، وبلغاريا، وكندا، والدنمارك، ومصر، وإستونيا، وفرنسا، وجورجيا، واليونان، وإيطاليا، واليابان، ولاتفيا، وليتوانيا، ومولدوفا، والمغرب، والنرويج، وباكستان، وبولندا، ورومانيا، والسنغال، وإسبانيا، وكوريا الجنوبية، والسويد، وتونس، وتركيا والإمارات.

مقالات ذات صلة