الطب الوقائي: الحالة الوبائية في مدن الضفة مقلقة

قال مدير عام الطب الوقائي في وزارة الصحة، د.سامر الأسعد، إن الحالة الوبائية مقلقة وبالخصوص في ظل التجمعات الكبيرة والمناسبات والأفراح والأعياد، وعدم التزام المواطنين في الشوارع وتجمعات الأسواق.

وأضاف أن ذلك يأتي مع وجود الطفرة الهندية، ومع ما يرصد في الدول المجاورة من أثر هذه الطفرة على صحة المواطنين والضغط التي تفرضه على قطاع الصحة، هذا كله يثير القلق ويدعو للخوف انه يمكن ان نتجه لنفس الاتجاه.

وأضاف الأسعد في تصريح صحفي: أن العديد من المحافظات “رام الله ، طولكرم، جنين، الخليل “، سجلت إصابات بالطفرة الهندية، ونحن نتكلم عن وباء فيروسي إذا ما وجدة الطفرة ذلك يعني ان موضوع انتشارها لابد منه في حال لم يتم أخذ الحذر .

وعن إقبال المواطنين على التطعيم بيّن الأسعد، أن إقبال المواطنين للقاح قليل جداً وهو ما يزيد مخاوفنا، داعياً المواطنين بشكل عام إلى ضرورة الإسراع في تلقي اللقاح لأنه أفض للحل للوقاية من خطورة الإصابة هو تلقي اللقاح.

وأضاف الأسعد: أن النسبة تقريباً ما نسبته 20% من المواطنين فقط تلقوا اللقاح وهي نسبة غير كافية لنصل لمناعة مجتمعية .

وأوضح، أن لا أحد يرغب في جر البلاد للإجراءات المشددة كالإغلاق الشامل، والإجراءات البسيطة قد تمنعنا من الوصول للإجراءات الشديدة، والالتزام بالإجراءات الوقائية العامة التي كنا دائما ما ندعو لها من التباعد الاجتماعي الالتزام في الكمامة، غسل الأيدي بشكل دائم ، وتلقي اللقاح بالتأكيد كل هذه الأمور إذا ما استطعنا نقوم فيها خلال هذه الفترة البسيطة قد نتجنب الوصول لموجة رابعة حادة ، وبالتالي نتجنب الإجراءات المشددة والإغلاق الشامل.

مقالات ذات صلة