حملة إسرائيلية في واشنطن لمنع فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية

يقود عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف، نيد بركات، حملة في واشنطن لمنع إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، من إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية.

والتقى بركات، رئيس بلدية القدس السابق من قبل سلطات الاحتلال، والبرلماني المتطرف من حزب الليكود، مع العديد من المشرعين الأمريكيين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري لتعزيز تشريع قدمه، الأسبوع الماضي، في كيان الاحتلال، والذي يحظر على الدول فتح بعثات دبلوماسية جديدة للفلسطينيين في القدس.

واعترف بركات بكل صراحة بأن حملته تتعلق بأن إسرائيل لا تريد “قنصليات فلسطينية” في القدس.

مقالات ذات صلة