هيئة الأسرى: إهمال طبي متعمد بحق أسرى “جلبوع”

يتعرض الأسرى المرضى في غياهب السجون الى إهمال طبي متعمد من قبل إدارة السجون الإسرائيلية، فمنهم من يعاني من أمراض مزمنة وخطيرة دون الاكتراث لهم، لتتفاقم أوضاعهم وتزداد صعوبة في ظل انتهاك إدارة السجون كافة المواثيق الدولية والتي تنص على ضرورة تلقي الأسرى لعلاجهم اللازم.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، أن هناك مجموعة من الأسرى في يتعرضون الى إهمال طبي متعمد، ويومي، من بينهم الأسير وضاح البزرة من مدينة نابلس، والمحكوم بالسجن المؤبد وخمسين عاما والقابع في سجن جلبوع، حيث يعاني من أوجاع في البطن ويقوم بتقيؤ أي شيء يأكله ويعتمد حاليا على الجلوكوز ويعاني من فتق المعدة وتم وضع له شبكة بالبطن وقد التهبت الشبكة وبدأ الأسير يعاني من أوجاع لا تحتمل في الأمعاء والبطن وهو بحاجة ماسة الى نقله الى المستشفى لتلقي العلاج.

وتابعت، بينما يعاني الأسير عماد كميل (55 عاما) من قباطية من انسداد في قنوات التنفس وهو بحاجة ماسة الى إجراء عملية للجيوب الأنفية، كما يعاني من مشاكل باطنية وأوجاع في المسالك البولية، ويهدد الأسير كميل بخوض إضراب المفتوح عن الطعام في حال عدم تلقيه العلاج السريع.

وحملّت الهيئة إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة، عن استمرار مسلسل الإهمال الطبي بحق الأسرى الفلسطينيين، مُطالبةً المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان والصليب الأحمر بالقيام بدورها اللازم تجاه قضية الأسرى على أكمل وجه

مقالات ذات صلة