خبير عسكري إسرائيلي: جنين تحولت لساحة حرب ضد الجيش

أكد خبير عسكري إسرائيلي بارز، أن مدينة جنين أصبحت “ساحة حرب” في الضفة الغربية المحتلة ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي، بعد فقدان السلطة الفلسطينية السيطرة عليها.

وأوضح الخبير في الشؤون العسكرية؛ الإسرائيلي ألون بن دافيد؛ في مقال له بصحيفة “معاريف” العبرية، أن “ساحة الحرب الوحيدة في الضفة الغربية توجد حتى اليوم في جنين”، منوها إلى أن جنين هي الساحة الوحيدة التي بقيت متفجرة، ولم تتمكن السلطة من السيطرة عليها عقب العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، الذي بدأ في 10 أيار/ مايو 2021 واستمر 11 يوما.

ولفت إلى أن “السلطة الفلسطينية فقدت السيطرة هنا، ومسلحو “فتح” هم الذين يسيطرون في المدينة، وكل دخول لقوات الجيش الإسرائيلي للاعتقال في جنين، تصبح معركة تمطر فيها القوات بالنار من عشرات الأسلحة، وتلقى عليها العبوات الناسفة (محلية الصنع)”.

ورأى الخبير، أنه “يقترب اليوم – كما قال رئيس الأركان لقادة جيش الاحتلال – الذي نكون فيه مطالبين بأن نجري هناك حملة أخرى مثل “السور الواقي” التي نفذها الاحتلال عام 2002.

وأفاد بأن “الضفة الغربية بقيت هادئة رغم كل حالات الموت (جرائم القتل التي يرتكبها جيش الاحتلال بحق الفلسطينيين)، بفضل سيطرة السلطة”، مؤكدا أن جيش الاحتلال قتل 43 فلسطينيا بالرصاص منذ أيار/ مايو الماضي.

مقالات ذات صلة