بالأسماء .. تعديل وزاري الثلاثاء المقبل يشمل “6” وزراء في حكومة اشتية

 وطن من مصادر خاصة، عن تعديل وزاري مرتقب سيطال 6 وزراء في الحكومة الحالية برئاسة د. محمد اشتية، حيث سيؤدون اليمين الدستورية الثلاثاء المقبل.

وبحسب المصادر، فإن التعديل الوزاري، سيشمل وزيرا للداخلية، وآخر لوزراة الأوقاف، بعدما كان اشتيه يشغل مناصب “وزير الداخلية وكذلك الاوقاف والشؤون الدينية”، بالإضافة إلى وزارة العدل، والحكم المحلي، والتعليم العالي، ووزارة الصحة.

ووفقًا للأسماء الـ 6 المذكورة في التعديل الوزاري الجديد، فقد بينت المصادر بأن هناك طرحا لاستبدال وزير العدل الحالي محمد شلالدة بعضو المحكمة الدستورية والأستاذ في كلية الحقوق بجامعة القدس “د. رفيق عيسى إبراهيم أبو عياش”.
كما ذكرت المصادر انه عرض اسم رئيس بلدية رام الله الحالي المهندس موسى حديد ليحمل حقيبة وزارة الحكم المحلي بدلا من الوزير مجدي الصالح.
كما استبدلت حقيبة وزير التعليم العالي والبحث العلمي التي يحملها حاليا “د.محمود موسى أبو مويس” ليحل مكانه نائب رئيس جامعة بيرزيت لتنمية وإدارة المرافق “الدكتور زياد الميمي”.

اما فيما يتعلق بحقيبة الداخلية والتي يشغلها اشتية، فقد تم طرح اسم رئيس جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية اللواء زياد هب الريح ليشغل منصب وزير الداخلية.

اما فيما يتعلق بوزارة الصحة فقد طرح استبدال الوزيرة د. مي كيلة ليحل مكانها رئيس قسم العظام في مستشفى رفيديا بنابلس والمدير العام للمستشفى سابقاً الدكتور خالد يوسف عبد الغني صالح ولكن لم يحسم الامر بعد، كذلك الأمر بالنسبة لحقيبة وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، حيث طرح اسم الدكتور علاء رمزي مقبول الحاصل على الدكتوراة في فقه المعاملات، والأكاديمي حالياً في جامعة النجاح الوطنية بنابلس، ليحمل حقيبة وزارة الاوقاف، لكن هذا الطرح أيضا لم يحسم امره بعد.

وقبل يومين، كشف عزام الأحمد، عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لفتح، لمصادر محلية، عن توجه لإجراء تعديل وزاري على الحكومة التي يرأسها محمد إشتية.

وأوضح الأحمد، أن ما سيجري هو تعديل على الحكومة الحالية، وليس تغييرًا لها.

في سياق متصل، قال الأحمد إن القيادة الفلسطينية، بدأت تنفيذ قرار تغيير السفراء، والذي يشمل 30 سفارة حول العالم ، بالتزامن مع إحالة بعضهم إلى التقاعد.

إلى ذلك، أشار الأحمد، إلى عدم تعيين بديل عن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، الذي توفي، العام الماضي، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا.

وأضاف أن دائرة شؤون المفاوضات التي كان يرأسها عريقات، تدار حاليًا عبر لجنة، لحين تكليف شخصية أخرى بالمنصب.

المصدر: وكالة وطن للأنباء

مقالات ذات صلة