عائلة الشهيد رواجبة تجدد مطالبها باستعادة جثمان شهيدها

تلفزيون الفجر | جددت عائلة الشهيد بلال رواجبة من نابلس مطالبها باسترداد جثمانه الذي ما زال محتجزًا منذ الرابع من تشرين ثاني/ نوفمبر 2020.

وأشارت شقيقة بلال مها رواجبة، أن سلطات الاحتلال أخفت الجثة عن العائلة وحتى يومنا هذا لا تعرف مصير جثته.

وطالبت العائلة المنظمات الدولية بالتدخل للكشف عن جثته، مؤكدة أن من حق العائلة المطالبة بالعدالة وتقديم القتلة للمحكمة ومحاسبتهم على قتل المدنيين الابرياء.

ودعت عائلة رواجبة” المؤسسات الدولية والحقوقية التدخل لكشف مصير جثمان الشهيد بلال حفاظا على كرامة الانسان وحماية حقوقه.

واعتبرت أن سلطات الاحتلال تنتهك باستمرار حقوق الانسان والمدنية، مخاطبة المؤسسات الدولية لحل قضية إنسانية عاجلة.

وأطلقت قوات الاحتلال النار على الشهيد بلال رواجبة في الرابع من تشرين ثاني/ نوفمبر 2020، وهو في مركبته الخاصة، عند مروره على حاجز حوارة جنوبي نابلس.

وتحتجز سلطات الاحتلال 335 جثمانًا من الشهداء الفلسطينيين والعرب، منذ العام 1948، بينهم 254 من الشهداء تحتجزهم في أربع مقابر تسمى “مقابر الأرقام”، ولا توجد اية معلومات عن هوياتهم.

مقالات ذات صلة