شركة النبالي والفارس للعقارات تختتم حملة: “المدارس فتحت، خلينا نعمل الفرحة فرحتين” بمناسبة افتتاح العام الدارسي الجديد

رام الله – أطلقت شركة النبالي والفارس للعقارات بالتعاون مع نادي الطفل الفلسطيني – مخيم الجلزون وشباب الجلزون للعمل التطوعي حملة: المدارس فتحت، خلينا نعمل الفرحة فرحتين! للمساهمة في حملة التبّرع بالشنط المدرسية والقرطاسية لرسم الابتسامة على وجوه طلابنا الأقل حظاً في هذا الموسم مع بداية الفصل الدراسي الوجاهي الجديد وذلك بعد الانقطاع لأكثر من عام عن الدراسة في المدارس بشكل وجهاي والتوجه للدراسة عبر (الأون لاين) الانترنت بعد تفشي جائحة كورونا
وقد قام نادي الطفل الفلسطيني – مخيم الجلزون وشباب الجلزون للعمل التطوعي بدعم من شركة النبالي والفارس بتوزيع الشنط المدرسية على مدارس وكالة الغوث للاجئين الفلسطينيين في مخيم الجلزون.
وانطلقت الحملة، من مدارس وكالة الغوث، وذلك بحضور رئيس اللجنة حسن عليان وشباب الجلزون للعمل التطوعي رائد الفقيه وفادي عليان. ويأتي هذا النشاط، للتخفيف من الأعباء المالية والاقتصادية التي يمر بها شعبنا الفلسطيني في هذا الوقت الصعب.
كما وأكد عماد الخطيب المدير العام لشركة النبالي والفارس للعقارات على أهمية دعم المجتمع المحلي من خلال إهتمام الشركة ومساهمتها مع مختلف المؤسسات بما يتوافق وسياسة الشركة في مجال المسؤولية المجتمعية. وبين الخطيب أن نشاطات الشركة مع بدء العام الدراسي تكون بشكل سنوي بهدف تهنئة الهيئة التدريسية ودعم احتياجات الطلبة الأقل حظا.
يذكر أن شركة النبالي والفارس للعقارات هي أحد أكبر الشركات العقارية الرائدة والمتميزة في مجال الإعمار والتطوير العقاري في فلسطين، أسست قبل واحد وعشرين عاماً على يد مجموعة من المستثمرين والمهندسين الفلسطينيين، وقد لعبت الشركة أدواراً مهمة في تطوير مجموعة كبيرة من المشاريع المعمارية في فلسطين، حيث أنجزت أكثر من 100 مشروع عقاري على مدى عقدين من الزمان تنوعت ما بين مشاريع سكنية ومشاريع تجاري ومشاريع أراضي وفلل.
كما أسهمت النبالي والفارس للعقارات في خلق آلاف فرص العمل لأبناء الشعب الفلسطيني. علماً أن شركة النبالي والفارس للعقارات هي الذراع العقارية لمجموعة النبالي والفارس القابضة التي تضم استثمارات متنوعة في المجال السياحي والزراعي والصناعي في كل من فلسطين والمملكة الأردنية الهاشمية والمملكة المغربية.

مقالات ذات صلة