طولكرم: هيئة تسوية الاراضي تختتم أعمال التسوية في قرى وبلدات الشعراوية

احتفلت هيئة تسوية الأراضي والمياه باختتام أعمال تسوية الأراضي في عدد من بلدات الشعراوية شمال طولكرم، ضمت كلا من عتيل، وعلار، وباقة الشرقية، وزيتا، وصيدا، والنزلة الشرقية، والنزلة الغربية، ونزلة أبو نار، والنزلة الوسطى. 

جاء ذلك خلال حفل ختامي تم في بلدة عتيل تحت رعاية رئيس الوزراء محمد إشتية، وبمشاركة كل من محافظ طولكرم عصام أبو بكر، ووزير الحكم المحلي مجدي الصالح، ورئيس هيئة التسوية محمد شراكة، وقائد المنطقة العميد جمال أبو العز، ومدراء الأجهزة الأمنية، وأمين سر فتح بطولكرم إياد جراد، ورئيس مجلس خدمات الشعراوية عبد الرحيم جانم، ورئيس بلدية طولكرم محمد يعقوب، ورؤساء البلديات والمجالس المحلية بالشعراوية، وطواقم هيئة تسوية الأراضي، وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية وفعاليات المحافظة.

ونقل المحافظ أبو بكر تهاني ومباركة الرئيس محمود عباس باختتام أعمال تسوية الأراضي بعدد من البلدات والقرى بمنطقة الشعراوية، مؤكداً على أهمية التسوية باعتبارها مشروعاً وطنياً له الأثر الكبير بالحفاظ على الأرض وحمايتها من الاحتلال والاستيطان، مع الحفاظ على الملكيات وحقوق المواطنين، والحد من النزاعات فيما بينهم، والحفاظ على السلم الأهلي، علاوة على زيادة فرص الاستثمار.  

وأشاد بجهود الحكومة وطواقم هيئة تسوية الأراضي، ووزارة الحكم المحلي والبلديات والمجالس المحلية، والمؤسسة الأمنية، وكافة الشركاء والجهات المختصة ذات العلاقة، لإنجاز هذه المرحلة المهمة من أعمال التسوية في عدد من البلدات والقرى بالشعراوية، مع مواصلة الجهد لإنجاز أعمال التسوية في المواقع الأخرى على مستوى المحافظة. 

وتحدث أبو بكر عن أهمية منطقة الشعراوية وما تمثله من دور كبير بمحافظة طولكرم، مشيراً إلى البدء بتوريد المواد الطبية الخاصة بمستشفى عتيل لتشغيله، والذي جاء تشغيله بقرار من الرئيس محمود عباس والحكومة، مؤكداً على دور وزارة الصحة، وأهالي الشعراوية، وفعاليات محافظة طولكرم، وخاصة أن هذا المستشفى يخدم الآلاف المواطنين في المنطقة. 

بدوره، نقل وزير الحكم المحلي مجدي الصالح تحيات رئيس الوزراء محمد أشتية، ومباركته إنجاز أعمال التسوية في عدد من بلدات الشعراوية، مع التأكيد على أهمية هذا المشروع لكافة المواطنين للحفاظ على الحقوق وملكيات الأراضي، وتثبيت وجود شعبنا الفلسطيني على أرضه، معبراً عن الشكر لهيئة التسوية ومحافظة طولكرم، والهيئات والبلديات والمجالس المحلية وكافة الشركاء على عملهم وما قاموا به من جهد كبير في هذا المجال. 

وأضاف: “كل ذلك يشحذ الهمم نحو الاستمرار بمشروع تسوية الأراضي لما يعود به من فائدة على المواطنين، والتنمية، وحفظ الحقوق، وتثبيت الملكيات، واليوم نهنئ أهالي البلدات والقرى بالشعراوية والتي أنجزت فيها أعمال التسوية، مع استكمال الجهود لإنجازها في باقي المواقع، وكل ذلك بتعاون من المواطنين، وبجهود كبيرة من طواقم التسوية والبلديات والمجالس المحلية.”  

من جانبه، أشار رئيس هيئة تسوية الأراضي  محمد شراكة إلى أن القيادة تعمل بعزيمة وإصرار على تنظيم قطاع الأراضي والمياه منذ نشأة السلطة الوطنية، وذلك من أجل تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، مع التأكيد على أهمية مشاريع التسوية ضمن أهداف التنمية المستدامة، والحفاظ على  السلم الأهلي وحل كافة النزاعات على ملكيات الأراضي، وتشجيع  الاستثمار بقطاع الأراضي، ودعم توجهات الحكومة  المتمثلة بالتنمية بالعناقيد، وكل ذلك في مواجهة التحديات التي يفرضها الاحتلال، وخاصة بمحافظة طولكرم من الاستيطان واستهداف الأرض والمواطنين.

وقال: ” نعلن عن إنجاز مهم باختتام أعمال تسوية الأراضي في (8) بلدات بالشعراوية بمحافظة طولكرم والتي تضيف إنجازاً جديداً للهيئة والتي قاربت على مليون وربع المليون دونم، فيما أن أعمال التسوية انتهت في (14) موقعا على مستوى محافظة طولكرم، بالإضافة للعمل بــ 10 مواقع بالوقت الحالي، وستكون كافة أراضي محافظة طولكرم مع نهاية العام قد شملتها أعمال التسوية، وضمن الخطة المرسومة من الهيئة سنحتفل في عام 2024 باختتام أعمال التسوية في كافة الأراضي بالمحافظة. 

وأشاد شراكة بجهود محافظة طولكرم ممثلة بالمحافظ أبو بكر، ووزارة الحكم المحلي، والبلديات والمجالس المحلية، وكافة الشركاء على تعاونهم للوصول إلى هذا الإنجاز المهم، مباركاً لأهالي بلدات الشعراوية التي تم اختتام أعمال التسوية فيها، لما لها من ضرورة وأهمية كبيرة بكافة المجالات”. 

وألقى رئيس مجلس خدمات الشعراوية عبد الرحيم جانم، كلمة ثمن فيها جهود المحافظ أبو بكر وهيئة تسوية الأراضي والمياه، ووزارة الحكم المحلي، على إنجاز أعمال التسوية في عدد من البلدات على مستوى الشعراوية، متحدثاً عن مكانة الشعراوية وأهميتها، مستعرضاً سلسلة من الاحتياجات، مشيراً إلى ما تمثله التسوية من ضرورة وأهمية في كافة المجالات على مستوى المنطقة.

وفي نهاية الحفل، سلم كل من المحافظ أبو بكر، ورئيس هيئة التسوية شراكة، والوزير الصالح كواشين لعدد من المواطنين بالبلدات التي أنجزت فيها أعمال التسوية بالشعراوية.

(وكالة وفا)

مقالات ذات صلة