الزهار: لا وساطات دولية في صفقة التبادل

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزهار، أمس الخميس أن الاحتلال الاسرائيلي أراد معاقبة قطاع غزة بتشديد الحصار عليه خصوصا بعد معركة سيف القدس، لكنه أدرك أن أيدي المقاومة تصل لكل شبر في فلسطين.

وأوضح الزهار خلال مقابلة خاصة اليوم الخميس “أن الاحتلال بسياسته أجبر الفلسطينيين على استخدام الوسائل الخشنة في سبيل تغيير الواقع الانساني والمعيشي المؤلم في القطاع، مشدداً على أن ما حدث الأيام الماضية كان بمثابة الدرس المتكرر لحكومة الاحتلال الجديدة”.

وحول صفقة تبادل الأسرى، قال إن القضية ليست لها ثمن، فالأسرى مقابل الأسرى”، لافتا إلى أن اختيار الأسماء في أي صفقة مقبلة سيكون بالشراكة مع الأسرى داخل السجون.

وشدد الزهار على أن لا وساطة دولية تدفع في حدوث تقدم في صفقة التبادل حالياً، لكون الثقة في الاحتلال الاسرائيلي منعدمة، بعد فشل الوساطات السابقة. وطالب عضو المكتب السياسي لحماس، بضرورة عدم تكرار التجارب السابقة، عبر وجود وساطة دولية تضمن عدم اعتقال من يتم الافراج عنهم من السجون، مشدداً على أن هذا أحد أهم التحديات.

مقالات ذات صلة