الاحتلال يسلّم عائلة القناص شموئيلي نتائج تحقيق مقتله بغزة

تلفزيون الفجر | سلّم قادة الاحتلال، صباح اليوم، عائلة القناص بارئيل شموئيلي نتائج التحقيق بمقتله أثناء إطلاقه النار صوب المتظاهرين السلميين من خلف الجدار الخرساني شرق مدينة غزة.

ووفقًا للقناة “13” العبرية، فقد أظهرت نتائج التحقيق في حادثة مقتل قناص حرس الحدود بارئيل شموئيلي، عدم وجود ثغرة فيما يتعلق بتعليمات إطلاق النار، ولم يتم تغييرها في أي مرحلة قبل الأحداث أو خلالها”.

وأكدت التحقيقات أنه حتى في هذا الحادث قامت القوات بإطلاق نيران كثيفة نحو الفلسطينيين ولم يتم تقييد عمل القناصة.

وبعد استهداف قناصة الاحتلال المتظاهرين السلميين بالرصاص قرب السياج الأمني، تقدّم شاب يحمل مسدسًا وأطلق رصاصتين بشكل مباشر داخل الفتحة الصغيرة بالجدار الإسمنتي، التي يقف خلفها قناص الاحتلال؛ فأصابه بجراح خطيرة.

وكان القناص شموئيلي أصيب بجراح حرجة في 21 أغسطس/ آب الماضي برصاص شاب من “مسافة صفر”، أثناء إقامة مهرجان ذكرى إحراق المسجد الأقصى الـ 52.

وفي 30 أغسطس الماضي، أعلن جيش الاحتلال عن مقتل القناص متأثرًا بإصابته.

وعلى إثر ذلك، قرر جيش الاحتلال اتخاذ خطوات لـ “تحصين” جنوده شرق القطاع.

مقالات ذات صلة