أثارت جدلاً واسعاً ..نتائج التحقيق بقضية “برك سليمان” ستصدر خلال أسبوع

قالت لجنة التحقيق الخاصة بشأن الجدل المثار حول برك سليمان، التي كانت شكلت بقرار من محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد بأنها ستصدر نتائج تحقيقها في غضون الايام المقبلة، حول التزام الشركة ببنود العقد مع الاوقاف الاسلامية، خصوصا فيما يتعلق باستخدام قلعة مراد.
جاء ذلك خلال جولة ميدانية قامت بها لجنة التحقيق، برئاسة رئيسها محمد طه ابو عليا نائب محافظ بيت لحم، وكافة اعضائها، علما انها تضم ممثلين عن وزارات السياحة والاثار وفعاليات قرية ارطاس والاوقاف الاسلامية والحكم المحلي، والهيئة المستقلة لحقوق الانسان والشرطة السياحية، الى جانب حضور ممثلين عن وسائل الاعلام وعدد من مؤسسات وفعاليات ارطاس والفصائل فيها.

ابو عليا :الجولة تهدف لتبيان الحقيقة

وقال ابو عليا ان الزيارة الميدانية للجنة التحقيق تهدف الاطلاع على ارض الواقع، والتاكد من كافة المعلومات التاريخية الواردة في الكتب التاريخية ووثائق وزارة الاوقاف، مشيرا انها تقوم من خلال الجولة بالاطلاع على بنود الاتفاق بين الشركة المشغلة ووزارة الاوقاف ومقارنتها مع انشطة الشركة الحالية واذا ما كانت هناك خروقات، “وسنبلغ شعبنا بكافة التفاصيل والتوصيات والقرارات التي سنخرج بها”.
واكد ابو عليا أنه سيعقد مؤتمر صحفي خلال الاسبوع المقبل للاعلان عن نتائج التحقيق، مشددا على ان هدف العمل هو ايصال الصورة لشعبنا الفلسطيني، مشيرا الى ان كثيرا مما ينشر على بعض وسائل التواصل الاجتماعي “كلام عام ومغلوط وجزء كبير منه ليس له اساس من الصحة”.

ولم يخف رئيس لجنة التحقيق امكانية وجود اخطاء تتعارض مع بنود العقد الموقع بين شركة برك سليمان ووزارة الاوقاف، مشددا على ان “اللجنة تريد اظهار صورة أمينة وواقعية ولا نريد ان يبقى شعبنا في حالة تيه جراء المعلومات القادمة من مواقع التواصل الاجتماعي، حيث لا يعرف الكثيرون تفاصيله” مشددا على ان جولة الامس تضمنت الاطلاع على كافة تفاصيل القلعة بكل اركانها وغرفها.
واشار ابو عليا إلى أن “المعيار هو الاتفاق بين الاوقاف والشركة”، مشددا على ان وجود اي أخطاء وخروج عن الاتفاق هي امور باطلة ويجب وقفها.

وقال “المطلوب منا جميعا احداث تنمية في كل اراضي الاوقاف” مشيرا الى أن “السلطة قامت بتاجير المكان بالتاكيد، لكن ايرادات الاوقاف لا تذهب لخزينة الدولة بل الى خزينة وزارة الاوقاف والمقدسات الاسلامية، والحكومة ليست لها علاقة في هذا الاطار، ايرادات هذا المكان لا تذهب الى موازنة السلطة”.

وقال :” الكل يعلم كيف يمكن ان نطور الموقع لخدمة ابناء شعبنا وكيف نحمي هذا المكان المستهدف من الاسرائيليين حيث اقتحمه ويقتحمه المستوطنون”.

أهالي ارطاس يؤكدون انهم يريدون تصويب الاخطاء

من جهته قال تيسير اسماعيل، احد كوادر وقيادات بلدة ارطاس بأن الاهالي رحبوا منذ الايام الاولى وحتى الفترة القليلة الماضية بوجود الشركة التي انجزت وحققت الكثير، لكن في الاونة الاخيرة “تبين وجود تجاوزات، والاهالي يرغبون بمنع اي ممارسات مخلة بالاداب وتعاليم الدين الاسلامي، والتاكيد على ضرورة ان تكون الشركة ملتزمة بشروط العقد التي تنص عليها تعاليم الشريعة الاسلامية”.

وأضاف “اهالي بلدة راطاس يطالبون لجنة التحقيق بتصويب الاخطاء والحفاظ على المنجزات ووجود الشركة على حد سواء”، موضحا ان الاهالي والمؤسسات بالقرية اطلعوا على العقد بين الاوقاف والشركة وان “البند السابع واضح ويتعلق بعدم ممارسة اي اعمال مخالفة للشرع الاسلامي الى جانب اقتطاع 250 متر من الجهة القبلية للبركة الاولى لاقامة مسجد، مما يدلل على اهمية وجود مسجد فيها استنادا لوجود مصلى في الماضي، كما تنص الاتفاقية ببند واضح اخر يتعلق ببقاء قلعة مراد كمتحف، وان تبقى مزارا مفتوحا امام شعبنا وعدم اغلاقها، وان هذه البوابات يجب ان تفتح امام كل شخص فلسطيني يحب بلاده ويزور معالمها التاريخية، ويثبت الوجود فيها لان هذه الاماكن تعني لنا الكثير وهذا المكان جزء من الارث الحضاري الذي يتوجب المحافظة عليه”.

غنايم: الهيئة المستقلة تراقب عمل اللجنة

وقال المحامي علاء غنايم، مدير مكتب الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في بيت لحم، بأن عضوية الهيئة باللجنة جاءت من باب الرقابة والشفافية على الاداء حتى الخروج بقرارات سليمة وفي اطار القانون.

وأضاف: اننا موجودن في اللجنة كمراقب، مشيرا الى ان فكرة قيام اللجنة بجولة تهدف الاطلاع على العلاقة التعاقدية بين الاوقاف كقطاع عام والقطاع الخاص، التي اسفرت منذ سنوات عن وجود منشأة مهمة متنوعة مما يشكل انجازا من جهة، وفي نفس الوقت هناك ملاحظات للمواطنين، ومن المهم سماع شكاويهم وملاحظاتهم.

الاوقاف: الاتفاقية واضحة وشروطها تحافظ على الوقف

وقال مدير اوقاف بيت لحم جلال أحمد الرجبي، بأن مشاركة الاوقاف في الجولة تأتي كمالك لاراضي برك سليمان التي تعتبر وقفا اسلاميا، وللاطلاع على المنطقة التي تم تاجيرها، مشددا على ان العقد واضح المعالم وشروطه معروفة، وتحافظ على الوقف وعلى عدم استعماله خارج احكام الشريعة الاسلامية، داعيا الى اهمية الصدق في نقل المعلومات .
واضاف: الاوقاف تعرف الموقع جيدا، ولدينا مصادر تاريخية تحكي عن القلعة والوقف الموجود فيها.

التعمري: الشركة استثمرت اكثر من 60 مليونا للحفاظ على المعالم التاريخية

بدوره عبر المهندس وائل التعمري مدير التشغيل بشركة برك سليمان عن ترحيبه بلجنة التحقيق ووسائل الاعلام لمعرفة الحقيقة، مشددا على ان الشركة جاءت لهذا المكان بطلب من الشهيد الراحل الرمز ياسر عرفات، من اجل تطويره، موضحا انها قامت بصرف اكثر من ستين مليون دولار على المنطقة في اطار تطويرها، ومنذ ذلك الحين اقيمت مشاريع عديدة ابرزها مركز قصر المؤتمرات، ومركز تجاري، كما وجرى ترميم قلعة مراد، وترميم البرك وغيرها من المنجزات.
و فيما يخص الاماكن والمعالم التاريخية قال التعمري ان الشركة عملت على ترميمها بطرق حديثة، وعندما تسلمت القلعة كان يتواجد فيها مواطن ويستخدمها كمزرعة للاغنام، وعملت الشركة على ترميم الموقع وتطويره وتطوير المتحف، مشددا على ان الشركة تعمل على الحفاظ على الاماكن التاريخية، ولها باع طويل في العمل خصوصا في برك سليمان والمتحف.
واكد التعمري ان الشركة حافظت وستحافظ على هذه المعالم التاريخية، حيث قامت بانشاء متحف قلعة مراد التاريخي وتم تجميع الالاف من القطع التراثية، مشيرا الى ان الحفاظ على المعالم التاريخية يتم بالتعاون مع الجهات المختصة.

المصدر: القدس

مقالات ذات صلة