تفاصيل جديدة حول عملية هروب الأسرى من سجن جلبوع

نشرت القناة الـ 12 العبرية اليوم الاثنين، تفاصيل جديدة حول حادثة هروب الأسرى الـ 6 من سجن جلبوع في مدينة بيسان.

وبحسب التقرير فإن الحادث وقع في الجناح رقم 2 داخل السجن الذي يعد من أكثر السجون الإسرائيلية تحصينا، مشيرا إلى أن هذا الجناح يقع بالقرب من سياج السجن.

وتشير التقديرات إلى أن حفر النفق استغرق عدة سنوات، وأنه كانت تنتظر الأسرى 6 سيارات للهروب، لنقلهم مباشرة إلى الضفة.

وتم حفر النفق أسفل “مغسلة” المرحاض، وتمكنوا من الخروج عبر الصرف الصحي للسجن.

وأول من اكتشف عملية الهروب هم مجموعة من المزارعين يعملون في المنطقة، وظنوا أنهم “لصوص” قبل أن يهربوا، حيث تم إبلاغ الشرطة الإسرائيلية بذلك.

وقال مسؤولون أمنيون إسرائيليون، إن الأسرى استغلوا انشغال الحراس بعيد رأس السنة العبرية، ووجود قوات قليلة بالسجن، مشيرين إلى أن إدارة السجون تلقت مؤخرا معلومات على أن قد تكون هناك أعمال شغب في أحد السجون، لكن يبدو أن هذه المعلومات كان هدفها إخفاء خطة الهروب.

ووصف مصدر أمني ما جرى بأنها حادثة محرجة للغاية بالنسبة لإدارة السجون، وأن التخطيط لها كان معد منذ فترة طويلة دون وجود أي معلومات استخباراتية حول ذلك.

وقالت القناة العبرية، يبقى السؤال حول كيفية تمكن الأسرى من حفر نفق من هذا النوع داخل السجن، الذي يعتبر من أحد أفضل السجون في إسرائيل، معتبرة ما جرى بأنه فشل كبير لإدارة السجون.

مقالات ذات صلة